الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

نظام الملالي قتل ما لا يقل عن 300 شخص مع استمرار الاحتجاجات الشاملة المناهضة للنظام

نظام الملالي قتل ما لا يقل عن 300 شخص مع استمرار الاحتجاجات  الشاملة المناهضة للنظام

نظام الملالي قتل ما لا يقل عن 300 شخص مع استمرار الاحتجاجات  الشاملة المناهضة للنظام

خرج المتظاهرون في 164 مدينة على الأقل في جميع المحافظات الإيرانية البالغ عددها 31 إلى الشوارع سعياً للإطاحة بنظام الملالي. وقتلت قوات أمن النظام أكثر من 300 واعتقلت ما لا يقل عن 15000.

استمرّت الاحتجاجات في جميع أنحاء إيران يوم الجمعة، 30 سبتمبر/ أيلول، لليوم الخامس عشر على التوالي على الرغم من القمع الشديد والإجراءات الأمنية من قبل نظام الملالي. وبحسب المعلومات التي جمعتها شبكة منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، فإن أكثر من 164 مدينة في جميع المحافظات الـ31 أبلغت عن احتجاجات مناهضة للنظام في شهر سبتمبر/ أيلول الجاري، وقد قتلت قوات الأمن التابعة للنظام حتى يومنا هذا ما لا يقل عن 300 متظاهر واعتقلت أكثر من 15000 في جميع أنحاء البلاد. ومع ذلك، لا تزال الاحتجاجات مستمرة في جميع أنحاء البلاد.

وفي يوم الجمعة، جاءت التقارير الأولى من الأهواز، جنوب غرب إيران، حيث نظمّ المواطنون مسيرات احتجاجية في وضح النهار وأعربوا عن غضبهم من وحشية النظام. كما في الأيام السابقة، رد النظام بالعنف. ومع ذلك، صمد المتظاهرون على أرضهم واستمروا في احتجاجاتهم.

ومن الجدير بالذكر أنه على الرغم من انتشار عدد كبير من القوات الأمنية من قوات حرس نظام الملالي، ووحدات الباسيج شبه العسكرية، والعملاء في ثياب مدنية، ووزارة الاستخبارات والأمن، فإن الشعب الإيراني من جميع مناحي الحياة ثابتون في استمرار احتجاجاتهم ضد نظام الملالي بأسره.

بدأت هذه الاحتجاجات بعد وفاة مهسا أميني. مهسا (جينا) أميني، فتاة تبلغ من العمر 22 عامًا من مدينة سقز بمحافظة كردستان غرب إيران، سافرت إلى العاصمة طهران مع عائلتها، وتم اعتقالها يوم الثلاثاء 13 سبتمبر/ أيلول، عند دخول طريق حقاني السريع من قبل ما يسمى بـ “دورية التوجيه” التابعة للنظام وتحويلها إلى وكالة “أمن الأخلاق”.

تعرضت أميني للضرب المبرح على أيدي قوات الأمن. تم نقلها إلى مستشفى الكسرة في العاصمة بسبب خطورة إصاباتها بعد ذلك. توفيت أميني يوم الجمعة، 16 سبتمبر / أيلول. وبعد فترة وجيزة، اندلعت الاحتجاجات في عدة مدن، بما في ذلك طهران وسقز. كما استمرّت الاحتجاجات واتسعت منذ ذلك الحين.

كما اشتدّت الاحتجاجات يوم الجمعة في زاهدان، حيث نظمّ المتظاهرون مسيرات ضد النظام. فتحت القوات الأمنية النار على المتظاهرين لكن المسيرات استمرّت وتحدي المتظاهرون قوات النظام القمعية. سار الناس إلى إحدى مراكز الشرطة المحلية واستولوا عليه.

تظهر التقارير ومقاطع الفيديو أن قوات حرس نظام الملالي تحلّق بطائرات هليكوبتر عسكرية فوق المدينة لمحاولة استعادة السيطرة.

كما اشتدّت الاحتجاجات يوم الخميس مع ورود تقارير عن مسيرات وإضرابات مناهضة للنظام من جميع أنحاء البلاد. وتكثف السلطات حملتها القمعية الممنهجة والقاتلة بينما تعطل الإنترنت لمتابعة إجراءاتها مع الإفلات من العقاب.

لم يكن قطع الإنترنت رادعًا للشعب الإيراني للنزول إلى الشوارع. فقد أفادت عشرات المدن والبلدات عن مسيرات احتجاجية، بالإضافة إلى العديد من مناطق العاصمة الإيرانية ذات الكثافة السكانية العالية، طهران. بازار المدينة الشهير، الإمام الحسين، 17 شهريفور، باركواي، سوق الأحذية، شيزار، نيافاران، فاليصار، أجودانية، زيبا شهر، وغيرها كانت مشاهد للسكان المحليين نزلوا إلى الشوارع في احتجاجات مناهضة للنظام. وتشير التقارير في طهران إلى أن النظام بدأ في استخدام حافلات المدينة لنقل قواته الأمنية إلى مناطق مختلفة. كما تستخدم السلطات سيارات الإسعاف لإخفاء نقلها للمتظاهرين الموقوفين.

كما أفادت المدن التالية عن استمرار الاحتجاجات ضد ديكتاتورية الملالي: فقد كانت بيرانشهر وأوشنافيه مسرحًا لإضرابات عامة؛ وشهدت مناطق عديدة في مدينة رشت بالمنطقة الشمالية احتجاجات موازية لإضراب عام؛ كما أفادت عدة مناطق في سنندج باحتجاجات مناهضة للنظام. شهدت مدينة أصفهان قيام طلاب جامعيين بمسيرات احتجاجية حيث بدأ أصحاب المتاجر في الانضمام إلى الإضراب العام على مستوى البلاد. وشهدت مدن مشهد وقُمّ وكرمان وجوهاردشت بمحافظة البرز وجيروكارزين بمحافظة فارس مظاهرات ضد نظام الملالي.

شنّ أصحاب المحلات في مدن بيرانشهر وأوشنافية وأصفهان وتجار البازارات في ساحة الإمام الحسين وسوق الأحذية في العاصمة إضرابهم العام احتجاجًا على قمع الاحتجاجات المستمرة في جميع أنحاء إيران، واعتقال واحتجاز المتظاهرين، و مقتل مهسا أميني والتعبير عن التضامن مع احتجاجات الشعب الإيراني على مستوى البلاد.

كما تم الإبلاغ عن احتجاجات من عشرات المدن الأخرى وعادة ما تصل اللقطات النسبية مع تأخيرات كبيرة بسبب تضييق النظام المستمر والمتصاعد على الإنترنت.

أصدر عدد من الموظفين الرسميين في قطاع النفط الإيراني بيانا نشرته “العربية” أمس، يدينون قمع الاحتجاجات في إيران ويحذرون من الإضراب إذا استمر الوضع الراهن.

وقد أعلن القائمون على هذا البيان عن “دعمهم القوي” للاحتجاجات والتظاهرات الشعبية في إيران. وجاء في البيان “لن نتسامح بعد الآن مع ظروف المعيشة / العمل الشبيهة بالرق … الآن، الأمر لايقتصر فقط على عدم الاستجابة لمطالبنا، بل إن حكام هذا البلد يستجيبون لاحتجاجاتنا بإطلاق النيران”.

يصف النص جمهورية الملالي بأنها “استبدادية وغير إنسانية”، مضيفًا أنه “إذا استمرت الحملة … كما قلنا من قبل، فسنبدأ إضراب”. أعلن هؤلاء الموظفون الرسميون في صناعة النفط الإيرانية أنهم سيشاركون في احتجاجات الشوارع المستمرة.

وبحسب تقرير لقناة العربية في 29 سبتمبر/ أيلول “كان عمّال العقود وموظفو المشاريع في قطاع النفط الإيراني قد حذرّوا في وقت سابق من أنه في حالة استمرار اتجاه الاعتقالات والقتل ضد الناس، والتحرش بالنساء على أساس لوائح الحجاب التي وضعها النظام، والقمع العام ضد الشعب الإيراني، فإنهم لن يلتزموا الصمت، وسينضموا إلى الاحتجاجات الشعبية ويوقفون عملهم”.

أشادت السيدة مريم رجوي الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بتصعيد الشعب الإيراني في حين أدانت الحملة القمعية الدموية التي شنها الملالي على هذه الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد.وحثّت الأمم المتحدة والدول الأعضاء فيها، إلى جانب جميع المدافعين عن حقوق الإنسان، على “اتخاذ إجراءات عاجلة لوقف مذبحة المتظاهرين وتشكيل وفد دولي للتحقيق في أوضاع الضحايا والمتظاهرين المحتجزين”.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com