الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة​

من هو عدو ولاية الفقيه؟ 

انضموا إلى الحركة العالمية

من هو عدو ولاية الفقيه؟

من هو عدو ولاية الفقيه؟ 

من هو عدو ولاية الفقيه؟ 

أعداء افتراضيون أو أصدقاء حقيقيون! 

وفقًا لإذعان الأصدقاء والأعداء على حد سواء، كان لخميني قدرة الاستشفاف بسبب طبيعته غير الثورية، كان مشرفا على طبيعته الشيطانية أكثر من الجميع. وقال في السنوات الأولى بعد انتصار الثورة المناهضة للشاه: “لن يلحق هذا النظام أي ضرر من خارج البلاد، وإذا كان يهدده أي خطر فهو من الداخل”. اليوم، مع صعود الانتفاضات الشعبية والإطاحة بسلطة ولاية الفقيه، تم تسليط الضوء على تحذير خميني في وسائل الإعلام الحكومية، وادعاء خليفته المجرم، خامنئي، الذي يسيء باستمرار وصف انتفاضة الشعب البطولية بأنها ناجمة عن نوايا العدو الأجنبي.  

 اختلاق العدو أو اجترار أفكار لا طائل منها 

من خامنئي إلى عناصر ومرتزقة آخرين لولاية الفقيه، يحاولون أن ينسبوا انتفاضة الشعب وانتفاضة شباب البلاد الذين يريدون إسقاط ولاية الفقيه وإقامة جمهورية ديمقراطية، إلى الأجانب. الإعلام الحكومي! بقوله هذا يوجه ركلة قوية إلى قبر خميني وتحذيراته التي يراها تهديدًا من المواطنين. كتبت صحيفة جمهوري الإسلامي: “خلال الاضطرابات الأخيرة، أيد رؤساء الولايات المتحدة وإنجلترا وفرنسا والكيان الصهيوني بشكل كامل الإطاحة بالجمهورية الإسلامية، بالطبع، تحت ستار دعم الشعب الإيراني، و إنهم لا يترددون في اتخاذ أي إجراءات لتحقيق هذا الهدف الشرير “. 

 إن نسب انتفاضة الشعب لإسقاط ولاية الفقيه إلى عامل أجنبي هو خداع وكذب كبير، وهو فقط للاستهلاك الداخلي وتغذية أفراد الباسيج الأغبياء الذين يمرون حاليا بعملية إنسان نياندرتال في كهف الولايات في مرحلة التطور البيولوجي. ولا ينطلي على أهل إيران الواعين والمتفهمين. وفي منعطف آخر، في يونيو 1959، اتخذ خميني موقفًا من العدو الحقيقي وقال إن “العدو ليس أمريكا ولا الاتحاد السوفيتي، العدو يجلس هنا في طهران”، وهو ما يقصده فقط منظمة مجاهدي خلق، التي تتمتع بدعم شعبي واسع، ومنظمات وسياسات قوية، كانت ثورية، مبدئية، وليبرالية. 

لا شك أن العدو الرئيسي لحكومة ولاية الفقيه هو الشعب الإيراني. وهم الذين تحملوا كل الآلام والمشقات والقمع والإذلال والسجن والتعذيب والإعدام لمدة 40 عامًا، ونسب العدو إلى أجنبي، ما هو إلا اجترار من قبل السلطة الدينية. 

عناوين كاذبة لصرف الرأي العام 

ومن حيل حكومة ولاية الفقيه، إضافة إلى شيطنتها، هندسة الدعاية واستخدام أساليب غوبلزية ومناهضة للثورة لتضليل الناس. بالطبع، لم يتم تحقيق أي نجاح في هذا المجال حتى الآن وما زال طعم الهزيمة المر يزعجهم. 

 وبخصوص الشبكات الفضائية، كتبت صحيفة جمهوري إسلامي  : “القنوات الفضائية … وغيرها من أجهزة التلفزيون والراديو ووكالات الأنباء التي تغذيها ميزانيات اللوبي الصهيوني ووكالة المخابرات المركزية والموساد والمخابرات و دولارات السعودية، ينفخون بكل قوتهم على النار التي أشعلت في إيران من أجل تحقيق هذا الهدف الشرير”. لكن الواقع هو عكس ما يكتبه هذا الإعلام الحكومي. بات واضحا اليوم لجميع أبناء الشعب الإيراني، وخاصة الشباب الأحرار والشجاع، أن كل وسائل الإعلام التي تشير إليها حكومة ولاية الفقيه على أنها أعداء ما هي إلا خداع وأكاذيب. 

للثورة لغتها ووسائل الإعلام الخاصة بها 

الآن تحاول بعض هذه الوسائل الإعلامية بكل قوتها الترويج لمواقف تتعارض مع المصالح العليا للشعب الإيراني. اليوم، وصل كل الثوار الذين يرددون شعارات إسقاط النظام في الشوارع إلى مستوى عالٍ جدًا من الإيمان والوعي لتمييز الصديق عن العدو. لقد أدرك الشعب الإيراني، وخاصة المجموعة الواعية، أن وسائل الإعلام الموثوقة الوحيدة هي تلك التي لديها حد فاصل سياسي عميق. 

الترسيم الأساسي الذي أدى إلى توسيع جبهة التضامن بين الإيرانيين الأحرار هو رسم الحد الفاصل مع الشاه والملالي. عندما لا يكون للإعلام حدود، لن يكون أبدًا صوت الشعب وصوت الثورة، وتسمية هذه الوسائط ومعالجتها هي فقط لتضليل الحقائق التي تريد السلطة الدينية التستر عليها وتشويهها. 

المقاومة الإيرانية تتمتع بوسائل إعلام موثوقة، والدعم الوحيد للشعب الإيراني هو هذه الوسائط، وليس وسائل الإعلام التي تروج لنوايا النظام ومخططات الاستعمار. يجب النظر إلى أهم مؤشر لوسائل الإعلام المستقلة بما يتماشى مع البديل الرئيسي والشعبي والديمقراطي لحكومة ولاية الفقيه.