الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

مقابلة حصرية مع دولت نوروزي، ممثلة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في لندن حول الثورة الإيرانية

مقابلة حصرية مع دولت نوروزي، ممثلة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في لندن حولمقابلة حصرية مع دولت نوروزي، ممثلة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في لندن حول الثورة الإيرانية 

مقابلة حصرية مع دولت نوروزي، ممثلة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في لندن حول الثورة الإيرانية 

لقد أصبحت الانتفاضة الإيرانية الآن حدثًا تاريخيًا، حيث دخلت الشهر الثالث على التوالي عاكسة تصميم الأمة على عدم التوقف حتى يتم الإطاحة بنظام الملالي. نظرًا لأن العديد من الخبراء الجيوسياسيين، وكذلك المتفرجين في الشرق الأوسط، يتكهنون بنتيجة الانتفاضة، فإن المقاومة الإيرانية تحاول توفير نظرة ثاقبة للجذور الاجتماعية والسياسية للتطورات الحالية من أجل شرح المسار المستقبلي. 

فيما يلي مقابلة حصرية مع السيدة دولت نوروزي، ممثلة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في المملكة المتحدة. 

السيدة نوروزي كانت مسؤولة عن مكتب المقاومة الإيرانية في المملكة المتحدة لأكثر من ثلاثة عقود، وقادت بنجاح العديد من الحملات القانونية والسياسية، حيث عملت مع كل من مجلس العموم ومجلس اللوردات هناك. 

س: كيف تقيّمون الاحتجاجات الحالية في إيران؟ 

إن النظرة المستقبلية واضحة من وجهة نظرنا لأن هناك شروطًا موضوعية للتغيير. الوضع في إيران من هذا القبيل بحيث لا مفر من التغيير. قبل الاحتجاجات الأخيرة، كانت إحدى الروايات أن الشعب الإيراني لا يريد ثورة أخرى. هذه هي الرواية التي يروج لها نظام الملالي وجماعات الضغط وأنصار سياسة الاسترضاء. لكن اليوم، تم إبطال هذه الرواية. 

مما لاشك فيه أننا أمام نظام قمعي ولا يمكن تحقيق أي شيء بشكل تلقائي أو عفوي. التغيير في إيران لا يحدث بإصدار بيانات في باريس أو لندن أو واشنطن. بل تريد القوة المقاتلة على الأرض الوقوف في وجه وحشية هذا النظام. حيث نتوقع المزيد من القمع والجرائم التي يرتكبها النظام. لكننا نعتقد أن الظروف لن تعود إلى ما قبل الانتفاضة. لذلك، فإن الإطاحة بالنظام أصبحت أقرب من أي وقت مضى. 

س: ما هي استراتيجيتكم لإنجاح الاحتجاجات الأخيرة وتغيير النظام؟ ماذا تقولون لمن يزعم أن النظام سيقمع الاحتجاجات هذه المرة أيضًا؟ 

كما تعلمون، فإن الديكتاتورية الدينية في إيران، المعتمدة على قوات حرس نظام الملالي (IRGC) والباسيج، أطلقت بوحشية العنف المسلح ضد المتظاهرين منذ اليوم الأول للانتفاضة. وأطلقت الذخيرة الحية واستخدمت البنادق، واعتدت بالضرب على المتظاهرين حتى الموت، وخاصة القيادات النسائية في التظاهرات. 

وكما نعلم فإن استراتيجية المقاومة الإيرانية في إسقاط النظام تقوم على واقع المجتمع الإيراني والنظام نفسه. سيزيد النظام بالتأكيد من القمع، وهذه إحدى الأمور الهامة للغاية. وكما أوضحتُ سابقًا، فإن إسقاط هذا النظام يتطلب قبل كل شيء نشطاء على الأرض مستعدون للتضحية ودفع الثمن اللازم. وكخطوة تالية، فإن النقطة الأساسية هي تنظيم هذه القوى. 

فالمقاومة الإيرانية لها إستراتيجية متعددة الأوجه تعتمد على الشعب الإيراني وتحديداً على شبكة مجاهدي خلق داخل إيران، والتي تركز على وحدات المقاومة. يمنحنا وجود هذه الشبكة القدرة على الوصول إلى المعلومات والقدرة على تنظيم احتجاجات مناهضة للنظام من قبل طبقات مختلفة، بما في ذلك الإضرابات، عندما يحين الوقت. 

وحدات المقاومة هي القوة القتالية لهذه الشبكة. ما يميز هذه الوحدات أنها تتكون من رجال ونساء عاديين في المجتمع، بما في ذلك الطلاب والعاملين والممرضات وأصحاب المتاجر والموظفين الحكوميين الذين يعيشون في منازلهم. إنهم ليسوا متمردين تحت الأرض أو في الخفاء. هم موجودون في كل مكان. يلعبون دوراً فاعلاً في تنظيم الاحتجاجات وتوجيهها وإطالة أمدها. نظرًا لوجودهم في الوسط الاجتماعي، لديهم موارد واسعة ومرونة كبيرة للغاية. 

اليوم، تشكّل وحدات المقاومة هذه حقيقة لا يمكن إنكارها في المجتمع الإيراني. في أمر سري صادر عن قوات حرس نظام الملالي بتاريخ 19 أكتوبر/ تشرين الأول 2022، والذي كشفنا عنه لأول مرة، كان هناك قلق من زيادة “الأعمال المخربة من قبل عناصر وحدات المقاومة الثائرة التابعة لمجاهدي خلق” وتوجيه الأوامر لقوات النظام بمواجهتها. في 31 أكتوبر/ تشرين الأول، أعرب النائب القانوني لرئيس النظام عن قلقه بطريقة مختلفة وقال إن منظمة مجاهدي خلق “تقوم بتجنيد شباب البلاد، وللأسف نرى أن بعض الناس في البلاد يدعمونهم”. 

على الرغم من جو القمع الخانق، تمكنّت وحدات المقاومة هذه من التوسع في العدد وحلّ احتياجات الاتصال الخاصة بهم للعمل المشترك مع التكيف مع الظروف الخارجية. في غضون عام، نمت هذه الوحدات بنسبة 500 بالمئة على الرغم من الاعتقالات الواسعة النطاق. كما لعبت وحدات المقاومة، خلال السنوات الماضية، دورًا نوعيًا في نشر ثقافة المقاومة، خاصة بين جيل الشباب، من خلال أنشطتها الواسعة. كان تأثير هذه الأنشطة، بما في ذلك حرق وتدمير صور خامنئي وقاسم سليماني ورموز أخرى للنظام، واضحًا في الاحتجاجات التي عمّت البلاد خلال الايام الستين الماضية. 

كما أن توسع هذه الوحدات أتاح لها تشكيل احتجاجات محلية وحزبية في مدن مختلفة وحتى في المدن الكبرى في مناطق مختلفة، وبالتالي منع تمركز القوى القمعية. لدينا تقارير مفصلّة تفيد بأن هذا التكتيك واستمرار الانتفاضة لمدة 60 يومًا قد تسبب في مشاكل خطيرة للقوى القمعية للنظام. 

وأشار وزير مخابرات النظام، إسماعيل خطيب، في مقابلة في 9 نوفمبر/ تشرين الثاني، إلى دور وحدات المقاومة هذه، وقال إن الاحتجاجات الأخيرة لها تصميم معقد، وكان التركيز الرئيسي على تعطيل تمركز قوات النظام. هذا بالضبط هو أحد الأسباب الرئيسية لاستمرار الاحتجاجات. وفي 11 نوفمبر/ تشرين الثاني، دعا جهاز الاستخبارات التابع لقوات حرس نظام الملالي المواطنين للتجسس على مجاهدي خلق ووحدات المقاومة وجمع المزيد من المعلومات عنهم. 

وتزايدت حالة الاستياء بين المستويات الدنيا في قوات أمن الدولة، وشهدنا العديد من الانشقاقات بينهم. لذلك، في الختام: يمكن للنظام أن يزيد من حالة القمع أكثر فأكثر. يمكن أن يكون هناك شد وجذب. لكن الظروف في إيران لن تعود إلى ما كانت عليه قبل بدء الاحتجاجات. وتكمن النقطة المهمة في أن التطورات وخاصة تزايد أعداد الشباب الذين ينضمون إلى المقاومة المنظمة ومن ناحية أخرى خيبة الأمل المتزايدة داخل النظام، بما في ذلك قواته القمعية، هو تعبير عن التحرك نحو التحول الحتمي في ميزان القوى بين الشعب والنظام، مما سيجعل الإطاحة أكثر سهولة. 

س: تلعب المرأة دورًا بارزًا في الاحتجاجات الإيرانية. ما هو السبب؟ كيف حدث أن تكون المرأة في مقدمة هذه الحركة بل وتقودها؟ وما هو موقف حركتكم في هذا الصدد؟ 

في رأينا، المرأة هي القوة الدافعة والقوة للتغيير في إيران. 

فيما يتعلق بأسباب الدور القيادي للمرأة في الانتفاضة الحالية في إيران، يمكنني أن أشير إلى ثلاثة معايير: 

المعيار الأول هو أن نظام الملالي الديني هو نظام قامع للمرأة، والذي كان أكثر اضطهادًا للمرأة خلال العقود الأربعة الماضية. لهذا السبب، هناك الكثير من الدوافع بين النساء الإيرانيات لتغيير النظام. 

العامل الثاني هو حقيقة أنه على مدى العقود الأربعة الماضية، تم سجن عشرات الآلاف من النساء الإيرانيات وتعذيبهن وإعدامهن لأسباب سياسية، لا سيما بسبب انتمائهن إلى حركة المعارضة الرئيسية في النظام. 

المعيار الثالث هو قوة المعارضة الرئيسية في إيران، منظمة مجاهدي خلق، التي تقودها النساء منذ أكثر من ثلاثة عقود. أثبتت النساء في هذه المنظمة على جميع مستويات القيادة قدراتهن وكفاءاتهن. كان لوجود هؤلاء النساء في مثل هذا المنصب تأثير فريد على المجتمع الإيراني. إن منظمة مجاهدي خلق بقيادة النساء هي نقيض التطرف في العمل والنظرية. 

حاليا، 57 بالمئة من أعضاء المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية هم من النساء، والرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية هي السيدة مريم رجوي. 

أما بالنسبة لمواقفنا، فقد أعلنت السيدة رجوي منذ سنوات أن معيار الديمقراطية والتقدم في أي مجتمع في نظرنا هو مساواة المرأة في مختلف المجالات، وخاصة في المجالات الرئيسية وصنع القرار السياسي والاقتصادي. 

لقد شهدت مقاومتنا بقيادة السيدة رجوي تطورات في إشراك المرأة في تحمل مسؤوليات جسيمة وإدخالها في عملية صنع القرار والمراكز الرئيسية لتحقيق الحرية والديمقراطية والمساواة ضد ديكتاتورية نظام الملالي. لقد اتخذت هذه الحركة قفزات عملية كبيرة في هذا الصدد. 

اليوم، يمكنك أن ترى توابعها في زيادة عدد القيادات النسائية في وحدات المقاومة اللواتي لعبن دورًا بارزًا (مهمًا) في تمدد واستمرار انتفاضات الشعب الإيراني من جميع الجوانب وفي أكثر من 230 مدينة وجميع المحافظات الإيرانية البالغ عددها 31 محافظة. 

س: سؤال آخر يتم طرحه حول بديل هذا النظام. هل يوجد بديل؟ يقول البعض أن المشكلة تكمن في عدم وحدة قوى المعارضة. ما هو رأيكم؟ 

تعد وحدة قوى المعارضة من العناصر الأساسية للمقاومة ضد الدكتاتورية المتعطشة للدماء، وخاصة الفاشية الدينية الحاكمة في إيران حاليًا. 

حيث  شكلّت هذه الضرورة منذ اليوم الأول فلسفة ومبررات تشكيل المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية.  تحالف من مجموعات ومنظمات وميول سياسية مختلفة وممثلين من تنوعات مختلفة من أجل تمثيل جزء مهم من المجتمع الإيراني قدر الإمكان. هذه الوحدة موجودة بالفعل في الشوارع.  شعارات الشعب من كردستان إلى زاهدان وطهران وجميع أنحاء إيران واحدة. إنكار الديكتاتورية بأي شكل من الأشكال سواء كانت ديكتاتورية الشاه أو الملالي. 

لقد مرّ الشعب الإيراني بتجربة مريرة للغاية مع الثورة المناهضة للشاه. في ثورة 1979 أراد الشعب الحرية والديمقراطية والعدالة. لكن لسوء الحظ، وبسبب قمع دكتاتورية الشاه للقوى الديمقراطية، بما في ذلك قادة مجاهدي خلق الذين تم إعدامهم أو سجنهم، استغل خميني هذا الفراغ واختطف قيادة الحركة. في ذلك الوقت، سأل الجميع خميني عن خطته، وكانت إجابته جملة واحدة. قال الآن ليس الوقت المناسب لهذا النوع من الحديث، “على الجميع أن يتحدوا مع بعضهم البعض.” كانت جملة جميلة، وحدة بين الجميع. وقال إنه سيذهب إلى قُمّ لاحقًا ولن تكون له علاقة بالسياسة. لذلك، لم يدخل في التفاصيل ولم يقدم أبدًا برنامجه ووجهة نظره. بالطبع، كانت منظمة مجاهدي خلق على دراية بوجهة نظره الرجعية، لكن ذلك لم يكن واضحًا لعامة الناس. 

لهذا السبب، كانت تجربتنا أنه يجب تشكيل تحالف ذي توجهات سياسية مختلفة. إن شعار “الجميع معًا” جذّاب، لكن يجب أن يستند إلى مبادئ مشتركة متفق عليها يلتزم بها الجميع. على سبيل المثال، ضرورة نفي النظام بكامل فصائله. كان هذا من مبادئ المجلس الوطني للمقاومة منذ البداية. لم نتمكن من العمل مع أولئك الذين ما زالوا يأملون في أن تعمل الديكتاتورية الدينية على تعديل سلوكها. 

مبدأ آخر هو المساواة بين الجميع أمام القانون. لهذا السبب، أعلن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية منذ البداية أننا نؤمن بإيران حرة وديمقراطية حيث لا يتمتع أحد بامتيازات خاصة على الآخرين. لذلك نحن نرفض دكتاتورية الشاه وديكتاتورية الملالي. 

مبدأ آخر هو الشفافية. منذ البداية، أعلن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية عن آرائه وخططه حول القضايا الحيوية التي تواجه المجتمع الإيراني. على سبيل المثال، كان المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ضد استمرار الحرب العراقية الإيرانية بعد أن لم يعد العراق في الأراضي الإيرانية. كانت هذه حربًا غير وطنية، وألقى خميني، تحت شعار احتلال القدس عبر كربلاء، مئات الآلاف من الناس، بمن فيهم الطلاب، في حقول الألغام. نحن فخورون بسياستنا. أولئك الذين أيدوا دعاية خميني للحرب تحت ستار الدفاع المقدس أو الدفاع عن الوطن الأم يجب أن يجيبوا اليوم لماذا أشعلوا نيران الحرب ضد مصالح الشعب الإيراني. وفي المقابل، اتهموا منظمة مجاهدي خلق والمجلس الوطني للمقاومة. 

يؤمن المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بحق تقرير المصير للقوميات الإيرانية في إطار وحدة أراضي إيران وقد قدمّ خطة محددة بخصوص كردستان. قبل خمسة وثلاثين عامًا، وافق المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية على خطة المساواة بين الرجل والمرأة في جميع المجالات وأعلن عنها، فضلاً عن حرمان من اعتنق دينًا أو عقيدة معينة أي امتياز. 

هذه مبادئ أساسية للتحالف. نظرًا لهذه المبادئ والتزام جميع أعضائه، فإن المجلس الوطني للمقاومة هو أطول تحالف في تاريخ إيران المعاصر، ومن ناحية أخرى، لم يتمكن الأشخاص أو الحركات التي لم تنضم إلى المجلس الوطني للمقاومة لأسباب مختلفة أبدًا من تشكيل ائتلاف. أو أن تحالفاتهم لم تستمر أكثر من بضعة أشهر. 

س: هل هناك إمكانية للوقوف مع أو الاتحاد مع حركات ليست في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية؟ 

نعم، هذا الاحتمال موجود منذ فترة طويلة. في هذا الصدد، كان المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية رائدًا. وافق المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية على خطة بعنوان “جبهة التضامن الوطني” على أساس ثلاثة مبادئ: رفض الديكتاتورية الدينية بأكملها، وإقامة جمهورية ديمقراطية، وفصل الدين عن الدولة. في هذه الخطة، لا توجد امتيازات خاصة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية وأعضائها. في هذه الخطة، من المقبول أنه حتى في القضايا الأخرى المهمة جدًا من وجهة نظرنا، قد تكون هناك اختلافات في الرأي. هذه هي الحدود الدنيا الضرورية لإنشاء جبهة موحدة لضمان قيام جمهورية ديمقراطية حقيقية تقوم على انتخابات حرة ودستور شعبي. 

هدفنا هو إقامة الحرية والديمقراطية والجمهورية على أساس المعايير الديمقراطية حيث يتمتع جميع أفراد المجتمع بحقوق متساوية. لا ينبغي أن يتمتع أي شخص بامتيازات خاصة أو أن يُحرم من الحقوق المتساوية بسبب الانتماء العرقي أو الديني أو الأسري. 

  لذلك، أؤكد أن التجربة المريرة لاغتصاب خميني للثورة المناهضة للشاه تخبرنا أن أي تحالف يجب أن يقوم على مبادئ مشتركة. الشفافية مبدأ لايجب المساس به. 

س: من المخاوف التي تثار في بعض الأحيان أنه إذا تمت الإطاحة بالنظام فقد تكون هناك فوضى في إيران. قد تصبح مثل ليبيا أو سوريا. ما رأيكم بهذا؟ 

يروج نظام الملالي وجماعات الضغط التابعة له لمثل هذه الرواية التي تهدف إلى الحفاظ على ديكتاتورية الملالي. إن مقارنة إيران بليبيا أو سوريا ليس قياسًا موضوعيًا أو مناسبًا. هناك جنسيات مختلفة في إيران، لكن سلامة إيران لم تكن موضع شك. انظر إلى المظاهرات الأخيرة. من كردستان إلى زاهدان وخوزستان وأذربيجان وطهران، كلهم متحدون. إنهم يهتفون، “من زاهدان إلى طهران، أضحي بحياتي من أجل إيران”. أو “زاهدان وكردستان قرة عين إيران”. لذلك، فإن تكوين وهيكل المجتمع الإيراني يختلفان تمامًا عن البلدان المذكورة أعلاه. 

بصرف النظر عن ذلك، هناك مقاومة منظمة على الصعيد الوطني في إيران مع أكثر من أربعة عقود من الخبرة الشاملة في النضال ضد نظام الملالي و 120.000 عملية إعدام سياسية تشمل جنسيات وأتباع مختلف الأديان والمعتقدات. 

بالإضافة إلى وجود برنامج ملموس، يتم عرض الخطوط العريضة له في خطة النقاط العشر للسيدة مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية، يتمتع المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية بـ 40 عامًا من الخبرة الديمقراطية مع مدارس فكرية مختلفة ولديها أظهر نضجها السياسي وقدرتها التنظيمية من خلال الالتزام بمبادئها في مواجهة جميع مؤامرات النظام. هناك مجموعة واسعة من الخبراء الإيرانيين في مختلف المجالات والموجودين حاليًا في الدول الأوروبية وأمريكا وكندا لديهم تعاون وثيق مع المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية. 

بالإضافة إلى وجود منظمة مجاهدي خلق وتنظيمها القوي مع 57 عامًا من الخبرة القتالية ضد دكتاتوريتي الشاه والملالي. 

  

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com