الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

مؤتمر في البرلمان البريطاني يسلط الضوء على انتفاضة الشعب الإيراني

مؤتمر في البرلمان البريطاني يسلط الضوء على انتفاضة الشعب الإيراني 

مؤتمر في البرلمان البريطاني يسلط الضوء على انتفاضة الشعب الإيراني 

عقد يوم 24 نوفمبر مؤتمر بالبرلمان البريطاني في وستمنستر بحضور نواب ومستشاريهم من جميع الأحزاب البريطانية. ترأست الاجتماع السيدة آنا فيرث ، عضو مجلس العموم من الحزب المحافظ. 

وألقت السيدة مريم رجوي ، الرئيسة المنتخبة للمقاومة الإيرانية كلمة على الإنترنت. 

قالت آنا فيرث: يركز مؤتمرنا على دور المرأة في هذه الانتفاضة ، التي تحدت النظام وتقود هذه الانتفاضة من أجل مستقبل أفضل وأكثر حرية. اريد ان يطرد النظام من لجنة المرأة للأمم المتحدة. 

واهتمت قناة الحرة بوقائع المؤتمر وقالت: عقدت اللجنة البريطانية لإيران الحرة لقاء مع النواب البريطانيين لتسليط الضوء على القمع الممنهج الذي تتعرض له النساء على يد النظام الإيراني. 

مريم رجوي: جذور الانتفاضة في مطلب المجتمع الإيراني لتحقیق الحرية والعدالة وتحرير المرأة الإيرانية

أعضاء البرلمان البريطاني المحترمون
يسعدني أن أتحدّث إليكم وأعبّر عن شكري لكم وعلی مقدّمتکم اللطیفة.
نجري هذا الحوار في وقت تمضي فيه الانتفاضة الوطنية العارمة للشعب الإيراني لإسقاط الفاشية الدينية إلى الأمام ووصلت إلی يومها السبعين.
يعقد مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، اليوم، اجتماعًا خاصًا حول الوضع المزري لحقوق الإنسان في إيران. من الضروري تشكيل لجنة لتقصي الحقائق حول القمع الوحشي للاحتجاجات ومحاسبة المسؤولين عن هذه الجرائم.
لقد أثبتت الانتفاضة الإيرانية في هذين الشهرين:
ما هي ميزات هذه الانتفاضة؟
ما الهدف الذي تتجه نحوه؟
ما هو النموذج الذي تقدّمه لمستقبل البلاد بعد إسقاط النظام؟

ميزات الانتفاضة الإيرانية

أتناول بداية ميزات الانتفاضة.
تعود جذور هذه الانتفاضات إلى مطلب الشعب الإيراني في الحرية والعدالة وتحرير المرأة الإيرانية.
تعتمد هذه الانتفاضات على إرادة الشعب الإيراني لإسقاط نظام الملالي ولا تتأثر بأي قوة أجنبية.
لقد بذل النظام قصارى جهده لوقف الانتفاضة، لكن هناك عاملان کانا وراء فشل النظام في تحقيق هذا الهدف. أولاً، حالة المجتمع المتفجرة، وثانياً، دور وحدات المقاومة وشبكة منظمة مجاهدي خلق داخل إيران في تنظيم الانتفاضات.
اعترف مسؤولو النظام بهذه الحقيقة عدة مرات. مؤخرًا، قال نائب ممثل خامنئي في قوات الحرس: “تم رصد وتحديد خمسین شخصاً من قادة الانتفاضات” وهم من مجاهدي خلق. كما أكد قائد قوة الشرطة وبعض أئمة الجمعة في النظام مرارا على دور أعضاء مجاهدي خلق كقادة للانتفاضة.
في مقابلة مع إذاعة أمريكية، زعم وزير خارجية النظام أن أعضاء المجاهدين أرسلوا إلى إيران من قبل الحكومات الغربية لتشكيل الانتفاضات . وقائد قوات الحرس يلوم الشباب المنتفضين ويسألهم ما إذا كنتم تريدون أن تصلوا إلى السلطة مع مجاهدي خلق .

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com