الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

البروفيسور شيهان يناقش الاحتجاجات الإيرانية، والملف النووي، وقوات حرس نظام الملالي - مقابلة تليفزيونية

البروفيسور شيهان يناقش الاحتجاجات الإيرانية، والملف النووي، وقوات حرس نظام الملالي – مقابلة تليفزيونية

البروفيسور شيهان يناقش الاحتجاجات الإيرانية، والملف النووي، وقوات حرس نظام الملالي – مقابلة تليفزيونية 

أجرت لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية (NCRI) مقابلة مع البروفيسور إيفان ساشا شيهان للحديث عن الانتفاضة التي استمرّت 72 يومًا في إيران. البروفيسور إيفان ساشا شيهان هو المدير التنفيذي لكلية الشؤون العامة والدولية بجامعة بالتيمور. لمتابعته عبر موقع تويتر [email protected]

وكان نص المقابلة كما يلي: 

لجنة الشؤون الخارجية في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية: نحن الآن في الأسبوع التاسع من الانتفاضة الإيرانية. هل يمكن لنظام الملالي أن يستسلم ويتنحى إذا استمرت الاحتجاجات؟ 

 

البروفيسور شيهان: ربما تبدو النتيجة النهائية للانتفاضات غير مؤكدة. لكن ما هو واضح وملموس في هذه اللحظة هو أن النظام فشل في قمع أو على الأقل السيطرة على الأوضاع الحالية. وليس الأمر كما لو أن النظام لم يحاول على الإطلاق. كما قامت السلطات العليا للنظام، بما في ذلك الثنائي المتمثل في المرشد الأعلى علي خامنئي والقائد العام لقوات حرس النظام (IRGC) حسين سلامي، في عدة مناسبات بتهديد المحتجّين صراحة للعودة إلى ديارهم. وحقيقة أن المتظاهرين لم يتراجعوا لا يمثل فقط إحراجًا للنظام، ولكنه يكشف عن نقاط الضعف الأساسية لدى النظام.  قبل أيام فقط، هددّ رئيس القضاء في النظام المتظاهرين بعقوبة الإعدام. علاوة على ذلك، فإن قوات الحرس تشارك بشدة في الحملة القمعية، ويمارسون وحشيتهم دون قيود. لكن استمرار الانتفاضة هو علامة حيوية على طول عمرها وتزايد حدتها. بهذا المعنى، يمكن أن يسمى هذا ثورة في طور التكوين لأن نظام الملالي تنفد منه الخيارات ويكتسب المواطنون المزيد من الشجاعة والزخم. كما سيكون من الخطأ الافتراض أن النظام سوف يستسلم أو يتنحى من تلقاء نفسه. سيظل المواطنون بحاجة إلى مواصلة انتفاضتهم ومقاومتهم، خاصة ضد قوى النظام القمعية. كما يحتاج المجتمع الدولي إلى زيادة دعمه للشعب الإيراني، ولا سيما دعوات الشعب للدفاع عن نفسه بشكل شرعي بأي وسيلة، لتخفيف وحشية وقمع النظام.  سيضمن ذلك استمرار “الثورة التي لاتزال في مرحلة التكوين”، مما يؤدي إلى زيادة إضعاف النظام وإسقاطه في نهاية المطاف. 

تستخدم قوات حرس نظام الملالي وقوات الباسيج العنف لقمع الاحتجاجات. هل سيؤثر ذلك على الاحتجاجات في إيران، وهل سيتمكنون من قمع المتظاهرين؟ 

البروفيسور شيهان: حتى الآن، على الرغم من القمع الشديد لقوات الحرس، لازالت الاحتجاجات مستمرة. هذا بينما، وفقًا لمعلومات سرية حصلت عليها المقاومة الإيرانية، يقود سلامي وغيره من كبار قادة قوات الحرس استجابة النظام. ومع ذلك، انتشرت الاحتجاجات على 252 مدينة على الأقل. على الرغم من التكلفة الباهظة للمشاركة في احتجاجات الشوارع – حيث قُتل حتى الآن أكثر من 660 شخصًا واعتُقل أكثر من 30 ألفًا – لا يشعر الشباب بالانزعاج، كما تستمر النساء في قيادة الانتفاضة. كما أن هناك علامات أخرى على أن المواطنين أصبحوا أكثر شجاعة وتصميمًا من أي وقت مضى. فقد حدثت بعض أعنف عمليات القتل والأعمال القمعية في سيستان وبلوشستان خلال الشهرين الماضيين. لكن حتى وقت متأخر من يوم الجمعة، 10 نوفمبر/ تشرين الثاني، خرج المواطنون إلى الشوارع بشراسة أكبر. وقد تم الإبلاغ عن مسيرات احتجاجية في زاهدان، وخاش، وراسك، وسراوان. وردد المواطنون شعارات مثل “الموت لخامنئي!” و “الموت للباسيج!” حتى عندما فتحت قوات الأمن النار وحاولوا تفريق المتظاهرين، استمرّت المسيرات. وفي الذكرى الأربعين لوفاة كل شهيد، يجد المواطنون فرصة للنهوض من جديد، مما يشير إلى المزيد من الاحتجاجات والاشتباكات القادمة ضد النظام. وقد شكّل فقدان الخوف لدى المحتجين نقطة تحول مهمة في هذه المعركة. كما اكتشف الكثيرون في الصحافة، مثل رويترز أو سي إن إن أو نيويورك تايمز، على سبيل المثال: صرحت شيدا، فتاة بالغة من العمر 17 عامًا “لدي حياة واحدة وأريد أن أعيشها بحرية. نحن لسنا خائفين من القتل. سنغير النظام في النهاية “. الحقائق على الأرض تتحدث عن نفسها ويظهر المواطنون عزمهم على قلب النظام رغم القمع الوحشي. 

هل يمكن أن نرى عودة الاتفاق النووي الإيراني؟ 

البروفيسور شيهان: حتى في ذروة الآمال الغربية بالعودة إلى الصفقة، كان نظام الملالي يتعمد منعها واستخدم العديد من تكتيكات التأجيل، مشيرًا إلى أنه ليس جادًا بشأن نتيجة ناجحة للطرفين. لا يجب يكون هذا مفاجئة. لعقود من الزمن، انخرط النظام باستمرار في نمط طويل الأمد من الغش والسلوك المخادع لتعزيز طموحاته النووية. فقد استخدم عملية التفاوض لتقليل التدقيق الدولي بينما يتجه نحو صنع القنبلة النووية. وحتى بعد توقيع الصفقة الأولى (خطة العمل الشاملة المشتركة)، انتهك النظام تلك الشروط باستمرار. وفي ديسمبر/ كانون الأول 2015، نشر معهد العلوم والأمن الدولي تحليلاً لتقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية (IAEA) حول الأبعاد العسكرية المحتملة للبرنامج النووي لنظام الملالي. وقال إن النظام انتهك خطة العمل الشاملة المشتركة برفضه التعاون مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن الأبعاد العسكرية المحتملة للبرنامج. وفي عام 2017، قالت المخابرات الألمانية إنه حتى عندما كانت الولايات المتحدة لا تزال جزءًا من خطة العمل الشاملة المشتركة، حاول النظام أكثر من 100 مرة الحصول على تكنولوجيا نووية غير مشروعة. كما كشفت المقاومة الإيرانية عن أنشطة النظام في البحث عن القنابل في مناسبات متعددة، بما في ذلك أنشطة البحث والتطوير المستمرة في موقع بارشين العسكري في عام 2017، بعيدًا عن متناول مفتشي الوكالة الدولية للطاقة الذرية. اليوم، مع الاضطرابات المستمرة في إيران وتحول الرأي العام الدولي إلى محنة الشعب الإيراني من أجل الديمقراطية، أصبح من غير المقبول للقوى الغربية أن تسعى إلى صفقة مع الشيطان. 

هل يمكن لأزمة إيران الاقتصادية بالمظاهرات أن تساعد في إخراج الأمور من سيطرة النظام؟ 

البروفيسور شيهان: لقد تجاوزت حكومة الملالي فترة الترحيب بها. على مدى السنوات الـ 43 الماضية، كانت محاطة بأزمات وجودية متعددة ولكنها تمكنت من الاحتفاظ بالسيطرة فقط من خلال المذابح والقتل والسجن والتعذيب والوحشية. في إحدى المرات في عام 1988، قتلت ما لا يقل عن 30000 سجين سياسي، أكثر من 90 بالمئة منهم كانوا أعضاء في المعارضة الرئيسية مجاهدي خلق. لكن الأمور وصلت الآن إلى نقطة الانهيار. ووفقًا للإحصاءات الرسمية، يعيش أكثر من ثلثي السكان في فقر مدقع، ومعدل التضخم يرتفع بشكل كبير. وفي قاع الاضطرابات المستعرة هناك كراهية عامة عميقة لعقود من سوء الإدارة الاقتصادية والفساد المؤسسي والأزمات الاجتماعية المتفاقمة والقمع في كل مجال من مجالات المجتمع تقريبًا. في ظل هذه الظروف، سيفقد النظام السيطرة بالتأكيد. المسألة مسألة وقت. 

هل سيتم فرض مزيد من العقوبات على نظام الملالي خاصة بعد عدم التوصل إلى حلول لإعادة الاتفاق النووي؟ 

البروفيسور شيهان: في الواقع، لا بد من إعادة العمل بقرارات مجلس الأمن الستة المعلقة بشأن العقوبات على النظام. لكن العقوبات ليست كافية.  لقد أظهر التاريخ مرارًا وتكرارًا أن السياسة الصحيحة للتعامل مع نظام الملالي ليست التساهل والحوار، بل الحزم والصرامة. يجب أن تكون العواصم الغربية على دراية بهذا الواقع. خلال الشهرين الماضيين من الانتفاضات قتل النظام عشرات الأطفال. لا يمكن للمجتمع الدولي أن يواصل التفاوض مع نظام يقتل الأطفال. وكجزء من سياسة حاسمة، يجب طرد النظام من الأمم المتحدة وجميع مؤسساتها. وبشكل حاسم، يجب على المجتمع الدولي الاعتراف بحق الشعب الإيراني في الدفاع عن نفسه وإسقاط النظام، مع الاعتراف بأن كفاح الشباب ضد قوات حرس نظام الملالي مشروع وضروري. يجب إغلاق سفارات النظام في الدول الغربية. ويجب تصنيف قوات حرس النظام القمعية ككيان إرهابي. 

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com