الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة​

وثائق مسربة: 190 هكتارا من أراضي خرمشهر تم تسليمها لمنظمة الطاقة الذرية للنظام الإيراني 

انضموا إلى الحركة العالمية

وثائق مسربة: 190 هكتارا من أراضي خرمشهر تم تسليمها لمنظمة الطاقة الذرية للنظام الإيراني

وثائق مسربة: 190 هكتارا من أراضي خرمشهر تم تسليمها لمنظمة الطاقة الذرية للنظام الإيراني 

وثائق مسربة: 190 هكتارا من أراضي خرمشهر تم تسليمها لمنظمة الطاقة الذرية للنظام الإيراني 

تظهر الوثائق التي تم الحصول عليها مؤخرًا من موقع الرئاسة الإيرانية أن منظمة الطاقة الذرية التابعة لنظام الملالي حصلت على صلاحيات خاصة بموافقة إبراهيم رئيسي، والتي تشمل الاستيلاء على أجزاء من أراضي الموارد الطبيعية والمناجم في المدن الإيرانية من أجل تطوير الأنشطة النووية. 

نشرت جماعة “قيام تا سرنکونی” (الانتفاضة حتى إسقاط النظام)، عقب اختراقها لمواقع رئاسة النظام، وثائق تسليم 190 هكتارا من الأراضي في مدينة خرمشهر إلى منظمة الطاقة الذرية دون مقابل. 

إحدى هذه الوثائق التي تم الكشف عنها هي رسالة مؤرخة 4 أبريل 2023 من حسن مرادي، سكرتير اللجنة القانونية والقضائية للحكومة، موجهة إلى محمد إسلامي، رئيس منظمة الطاقة الذرية. 

يشار في هذه الوثيقة المؤرخة في 12 مارس إلى “إصدار ترخيص لتسليم 190 هكتارا من الأراضي” الواقعة في مدينة خرمشهر بمحافظة خوزستان جنوب غرب إيران والمتاخمة للعراق إلى منظمة الطاقة الذرية. ومرفقة صورة لمحضر اجتماع لجنة القرار .. مداخلات القانون على إزالة معوقات الإنتاج مبنية على “التحقق من التداخل”. 

في الوثائق المسربة، تم نشر رسالة محمد رضا محمد خاني، رئيس مكتب محمد مخبر (النائب الأول للرئيس) إلى محمد إسلامي في 13 أبريل والتي وصفت بأنها “سرية للغاية”. 

يكشف هذا الخطاب عن إبلاغ محمد مخبر بتقرير “إساءة استخدام منظمة الطاقة الذرية من خلال إغلاق مناطق التعدين تحت عنوان المنطقة المشعة في محافظة يزد”، والأمر “بالتحقيق الفوري” في الأمر المذكور واتخاذ الإجراءات اللازمة “لحل المشكلة “. 

في هذه الرسالة، طلب رئيس مكتب مخبر، الذي أرسلت نسخة منه إلى إسماعيل خطيب، وزير المخابرات، ومهران فاطمي، محافظ يزد بوسط إيران، إعلان نتيجة “الإجراءات والمتابعة”. 

كما نشرت مجموعة “قیام تا سرنگونی” وثيقة تحتوي على معلومات حول طلب منظمة الطاقة الذرية تعديل موافقات “دخول وتخليص 35 مركبة بسعة محرك تزيد عن 2500 سم مكعب”. 

في 29 مايو من هذا العام، أعلنت مجموعة “قیام تا سرنگونی” أنها اخترقت نظام المؤسسة الرئاسية وتمكنت من الوصول إلى معلومات 120 خادمًا. 

ولدى هذه المجموعة أيضًا وثائق مهمة، منها وثائق تتعلق بنقل 800 ألف طن من الفوسفات سنويًا من سوريا إلى منظمة الطاقة الذرية، بالإضافة إلى وثائق أخرى حول تدخل النظام في سوريا، بما في ذلك المليارات التي ينفقها نظام الملالي في سوريا. لحماية بشار الأسد والقوات الموالية للنظام في سوريا، وكذلك وثائق إجراءات نظام الملالي لقمع انتفاضة الشعب، وكذلك إجراءات وزارة المخابرات ووزارة الخارجية للنظام من أجل مواجهة مجاهدي خلق على المستويين المحلي والدولي، بما في ذلك حملات الشيطنة ضد مجاهدي خلق