الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة​

فك شفرة وراء دفع طهران لإثارة الحرب في فلسطين

انضموا إلى الحركة العالمية

فك شفرة وراء دفع طهران لإثارة الحرب في فلسطين

فك شفرة وراء دفع طهران لإثارة الحرب في فلسطين

يبدو أن الولي الفقیة للنظام الإيراني، علي خامنئي، قد بدأ في خطوة استراتيجية بإثارة حرب في فلسطين ودول مسلمة أخرى. يبدو أن الحافز الكامن يكون محاولة لإدارة الاضطرابات الداخلية داخل المجتمع الإيراني والتصدي لانتفاضات محتملة.

تستند هذه القرارات إلى نسيج معقد من العوامل، بما في ذلك الانقسامات الداخلية داخل الهيكل السياسي للنظام،، وزيادة المعارضة حول تقاسم السلطة، وضرورة التلاعب بالانتخابات المقبلة في مجلس الخبراء، والتي ستعالج القضية الحاسمة، التي ستتناول مسألة خلافة خامنئي.

بالإضافة إلى ذلك، هناك حاجة إلى أخذ دروس من الانتخابات البرلمانية في عام 2020، التي واجهت اعتراضًا واسع النطاق من الشعب الإيراني خلال انتفاضات وطنية ضد تيارات مختلفة داخل النظام.

تأخذ السرد تحولًا لتحليل نتائج هجوم حماس في 7 أكتوبر على إسرائيل. قدم هذا الحدث للنظام الإيراني فرصة لتحقيق مكاسب مؤقتة وتكتيكية.

من بين هذه المكاسب، يشمل أبرزها عرقلة مؤقتة لتطبيع العلاقات بين السعودية وإسرائيل، وإعادة توجيه الاهتمام الدولي والداخلي إلى أزمة غزة، مما يقدم النظام كلاعب محوري في المنطقة، ودعم حيوي لروحية أفراد الحرس الإيراني والقوات الوكيلة التي شعروا بالإحباط بسبب التمردات السابقة وفشل النظام السياسي.

ومع ذلك، يتعين التقدم بحذر في مناقشة هذا الموضوع، حيث يتم استخدام مصطلحات مثل “مؤقت” و”قصير الأجل” و”عابر” بشكل استراتيجي لوصف المكاسب التكتيكية لخامنئي. يعني اختيار هذه اللغة الاعتراف بأن الحماس الأولي حول هذه الإنجازات متوقع أن يكون قصير المدى.

مع التحول في تركيز القوى العالمية والرأي العام لفحص دور النظام الإيراني في إثارة النزاع، حاول خامنئي تغيير السرد من خلال نفي تورطه.

من خلال حسن نصر الله، قائد حزب الله اللبناني، نقل رسالة تشير إلى أن العملية كانت مبادرة ‘فلسطينية’، وأن النظام كان غير علم به ولم يكن معنيًا به.

تحولت هذه المحاولة للمطالبة بالنصر في حرب غزة بسرعة إلى وهم عابر، خاصة مع ظهور أدلة على دور النظام.

التفاخر الأولي للنظام، مع الحديث عن قوات الانتحار الجاهزة للنشر والتهديدات المبطنة بتوسيع الحرب، خضع لتحول كبير مع ظهور أدلة ملموسة على تورطه.

يتمثل هذا التحول في اللهجة في الخطب ووسائل الإعلام القائلة بأن هناك عواقب خطيرة قد تنتج عن الحرب. وفي تغيير عن سابق التصريحات، أكد  إبراهيم رئيسي رئيس النظام على الحاجة الملحة لوقف الهجمات في غزة، ما يظهر تسليماً بعين مدركة للأزمة الإنسانية المتصاعدة.

في الوقت نفسه، سعى أمير سعيد إیرواني، سفير النظام لدى الأمم المتحدة، إلى التباعد بين إيران وبين الأفعال ضدالقوات العسكرية الأمريكية في سوريا والعراق.

قدم غلام علي حداد عدل، عضو مجلس تشخيص مصلحة النظام، تحذيراً، حذر فيه من تحويل حرب غزة إلى نزاع أوسع بين إيران وأمريكا. وألمح إلى أن مثل هذا السيناريو “يمكن أن يخدم مصلحة النظام الصهيوني”.

تكشف هذه السلسلة من البيانات عن تزايد الخوف داخل النظام، خاصة في قيادته، من التركيز الدولي على أنشطته الحربية. يبدو أن النظام يفضل النزاعات خارج حدوده، طالما أن النتائج الضارة لا تشكل تهديداً مباشراً لسيطرته على السلطة.

يصبح واضحًا تزايدًا أن نظام خامنئي يفتقر إلى القدرة على القتال بشكل تقليدي، تناقض يمتد إلى وكلاء خامنئي والحرس . يبدو أن أقصى مكاسب متوقعة من حرب غزة تتناقص مع تصاعد النزاع.

إذا لم يتمكن خامنئي من تجميد الوضع والحفاظ على انتصارات جزئية، فإن العواقب قد تكون ذات أهمية استراتيجية. إحدى النتائج الحاسمة ستكون فقدان العمق الاستراتيجي، خاصة فيما يتعلق بفلسطين. من المتوقع أن يكون لهذا الفقدان تأثير تتابعي، قد يمتد إلى مناطق أخرى.

مع الاعتراف بنطاق هذه المسألة الواسع، يظهر بوضوح أن تأثيرات الخسارة الاستراتيجية تظهر تدريجياً. يشير يأس النظام للسيطرة على السرد والنأي بنفسه عن عواقب الحرب إلى خوف عميق الجذور من التدقيق الدولي.

تشكل المفارقة بين رغبة النظام في النزاعات خارج حدوده، وفزعه من النتائج التدمرية، صورة لنظام يتورط في تحقيق توازن حساس. مع تطور حرب غزة، تتعلق إنجازات خامنئي الاستراتيجية في الميزان، مع إمكانية وجود عواقب هامة إذا لم يتمكن النظام من التنقل بفعالية في تعقيدات الوضع.