الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

مهلة جديدة تحددها فاتف وشروطها الجديدة تخلق أزمة حادة لنظام الملالي

مهلة جديدة تحددها فاتف وشروطها الجديدة تخلق أزمة حادة لنظام الملالي

مهلة جديدة تحددها فاتف وشروطها الجديدة تخلق أزمة حادة لنظام الملالي

 

خاص – إيران الحرة : 

جعلت مهلة الأربعة أشهر التي حددتها مجموعة العمل المالي، حكومة الملالي تواجه أزمة كبيرة في

الرضوخ لاتفاقيات هذه الهيئة الدولية.

ويأتي هذا في وقت أكد الملا روحاني مرة أخرى الأزمة المالية والنقدية في نظام الملالي، وشدد على

الحاجة الملحة للنظام للرضوخ لـ (اف اي تي اف) وقال:

«جزء كبير من هذه العقوبات يخص العلاقات المالية والنقدية، بينما نحن نريد أن يكون لدينا اتصال

مصرفي مع العالم، لدينا مشاكل مالية».

فيما أكدت وكالة أنباء قوات الحرس استنادًا إلى بيان مجموعة العمل المالي (فاتف) أيضا على نقطة

هامة أخرى: «على الرغم من تعليق حالة اتخاذ عمل ضد النظام حتى يوليو المقبل، فإن مجموعة

العمل المالي ما زالت تطالب الدول بالتعاون بشكل أوثق مع إيران وفقا للتوصية العدد 19 ، الجزء

الأول والأكثر أهمية من الإجراء التفاعلي، وهو ممارسة العناية الواجبة المشددة المعتمدة على

العملاء(EDD) ».

إن معنى كلمات وكالة أنباء قوات الحرس هو أن تعليق إدراج النظام على القائمة السوداء لمدة أربعة

أشهر ليس له تأثير عملي على النظام، ووفقاً لبيان FATF الموجه إلى الدول الأعضاء، فإن مجموعة

العمل المالي (FATF) اليوم هي تتعامل في الواقع مع النظام كدولة مدرجة في القائمة السوداء.

(وكالة أنباء فارس – 24 فبراير).

من ناحية أخرى، اعترف جواد ظريف، وزير خارجية نظام الملالي الذي قدم استقالته، بأزمة النظام

المستعصية وقال: «على الأصدقاء أن ينظروا ويتخذوا قراراتهم على أساس الوقائع، فقد قالوا بالفعل

إنه لا شيء يحدث، فهم يرون الوضع الآن. على أية حال، نحن نتبع أي قرار يتخذونه، لكن عليهم أن

يعرفوا ما هي تأثيرات قراراتهم». ورداً على ما تهدده مجموعة العمل المالي، بأن هذا هو آخر موعد

نهائي للنظام؟ قال ظريف تهديد أو أي شيء آخر. نحن اتفقنا على سنتين وهي انتهت (إيسنا 24

فبراير).

وقال مهدي بازوكي، من زمرة روحاني، إنه «لا شك في أن جمهورية إيران الإسلامية ستقبل شروط

مجموعة العمل المالي» وأعاد إلى الأذهان تجربة تجرع كأس سم وقف إطلاق النار في الحرب الإيرانية

العراقية ، وفي إشارة إلى الأجواء الموشكة على الانفجار للمجتمع، أضاف: «السؤال هو لماذا هذا

القبول يأتي في الدقيقة الـ. 90 ينبغي لنا أن نتعلم دروسًا من تجربة القرار 598 لأنه كان حينها يمكننا

قبول هذا القرار قبل عام ونصف من ذلك العام حتى يتحمل المجتمع أضرارا أقل). (صحيفة آرمان24

فبراير).

والحقيقة هي أن تجرع كأس سم آخر، لا يمكن أن يخرج النظام من المأزق الحالي والنظام يمر في

مفترق طرق، أي خيار يتبعه، فهو بمثابة تجرع كأس السم.

وبافتراض عدم قبول مشاريع (فاتف)، فإن الوضع واضح للغاية أنه يواجه مزيدًا من الضغوط

السياسية والاقتصادية الخارجية التي ستكون لها آثار مدمرة، كما أن الاقتصاد المنهار لا يتحمل مثل

هذا الضغط.

إذا وافق على المشاريع، فإنه يجب أن يتخلى عن العديد من ادعاءاته وأطماعه في المجال السياسي،

بالنظر إلى العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة، فإن الحالة لن تختلف بالتأكيد عن الوضع الحالي

الذي وصفه روحاني بكل صراحة.

الواقع أن المأزق الذي يواجهه النظام هو بسبب أزمة أكبر وهي أزمة إسقاط النظام على يد الشعب

والمقاومة الإيرانية.

لو لم يكن يواجه نظام الملالي الأزمة القاتلة في الداخل، ولو لم يرغب الناس في إسقاطه، لكان

بالإمكان التخلص من الناس والظروف القائمة. لكن المجتمع الإيراني يعيش حالة ثورية. القاعدة

الشعبية لا تريد والسلطة لا تستطيع.

 

 

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com