الاحتجاجات؛ مأزق في الاستراتيجية الحيوية لـ “النصر بالرعب”

الاحتجاجات؛ مأزق في الاستراتيجية الحيوية لـ "النصر بالرعب"- إنه لأمر مخيب للآمال للغاية بالنسبة لحكومة تقوم أسس بقائها واستقرارها على القمع والعنف والقسوة أن يتحداه سكان مدن خوزستان، بغض النظر عن سلطتها العسكرية والأمنية. والأكثر إحباطًا هوصعود موجة التضامن مع هذه الاحتجاجات في جميع أنحاء البلاد وبين جميع مناحي الحياة تقريبًا، من المحتجين الذين، يرفعون أصواتهم عالية  ويرسمون معها حدودًا لا محدودة.  النظام "يرى بعيون مندهشة أنه يفقد السيطرة تدريجياً على الوضع، وأن أسلحته السحرية الفتاكة والمرعبة، مع كل استخدام، لها تأثير أقل على الجماهير الباقية". استخدمها حكام البلاد في تشرين الثاني (نوفمبر) عام 2019، بممارسة أعمال العنف غير المسبوقة التي أودت بحياة ما لا يقل عن 1500 متظاهر، لإنهاء عمل الحركات الاحتجاجية بشكل نهائي، وإيقاع صدمة على نفوس المجتمع لدرجة لا يمكن أن يتحرك لسنوات على الأقل. .  ومع ذلك، أظهر عمال هفت تبه، والعاملون المتعاقدون في قطاع النفط وأهل سيستان وبلوشستان وخوزستان، للحكومة أن الديناميكية الحية للاحتجاج وعدم الرضا في المجتمع قد‌‌‌تم التقليل من شأنها وأن حساب النمو و مستوى الحركات جاء نتيجة خطأ في الحساب. أقرب نتيجة لهذه المعادلة هو المأزق في الاستراتيجية الحيوية لـ«النصر بالرعب». بعبارة أخرى، فإن رفع مستوى القمع إلى حرب الشوارع مع المدنيين وقتل الأشخاص العزل لم يكن قادراً على دفع المجتمع إلى لزوم البيت. والأسوأ من ذلك، أن العنف الوحشي للنظام كان له تأثير معاكس، حيث جعل المجتمع أكثر تمردًا، وأكثر جرأة، وأكثر اصرارا. لم يكن "النظام" قادراً على غرس "الخوف" في قلوب وعقول الجماهير، ولم يحقق "النصر".  مأزق في الاستراتيجية الحيوية لـ "النصر بالرعب" وصل الجهاز الحاكم الآن في المناوشات وجها لوجه مع المجتمع إلى نقطة لا سبيل له لا للتقدم إلى الأمام ولا إلى الرجوع إلى الخلف....

اقرأ المزيد

ابقى معنا

Welcome Back!

Login to your account below

Retrieve your password

Please enter your username or email address to reset your password.

Add New Playlist