الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

نظام الملالي يواجه سلسلة من الأزمات الحادة والمزمنة

نظام الملالي يواجه سلسلة من الأزمات الحادة والمزمنة

نظام الملالي يواجه سلسلة من الأزمات الحادة والمزمنة- تواجه حكومة الملالي سلسلة من الأزمات الحادة والمزمنة. وتعتبر أكثر القضايا خطورة وحرجًا في الوقت الحالي هما قضيتان تتعلقان بصحة الناس وسبل عيشهم. وترتبط قدرة الحكومة على حل تلك المشكلات، أو على الأقل تقليل مخاطرها، ارتباطًا وثيقًا بالعلاقات الخارجية ومعضلة رفع العقوبات الدولية، خاصة تلك التي تفرضها حكومة الولايات المتحدة. 

وهناك قضية مطروحة على طاولة النظام، أصبح من المستحيل على النظام تغيير اتجاهها لصالحه، في حين أن نظراء الاتفاق النووي الإيراني لعام 2015 مع القوى العالمية، لم يقبلوا العودة إلى خطة العمل الشاملة المشتركة لعام 2015. 

ومن الواضح أن الرفع الكامل لجميع العقوبات الحالية والفعالة ضد النظام غير ممكن، لكن قبول مطالب 5 + 1 يمكن أن يحرر العلاقات الخارجية التي تم تقويضها بسبب الصراع المستمر حول البرنامج النووي، وتمهيد الطريق للحد من الأزمات الاقتصادية، وخاصة تحسين الصحة والحالة المعيشية للشعب والمخاوف الأمنية للبلاد، وهذا ما يأمله ويتوقعه الكثيرون من مسؤولي النظام. 

نظام الملالي يواجه سلسلة من الأزمات

حول الخطر الذي يواجه النظام بشأن الوضع المعيشي للناس، كتبت صحيفة كاروكاركر الحكومية في 23 أغسطس / آب 2021: 

“إذا استمر صندوق الضمان الاجتماعي في التعامل بهذا النهج، فإن الناس سيوجهون مطالبهم إلى الشارع. وقد أظهرت التجربة أن جلب المطالب إلى الشارع سيكون له العديد من التحديات والتكاليف “. 

لكن هناك حاجزين أمام النظام يجعلان مثل هذا الشيء مستحيلاً. أولاً، رفض النظام قبول صفقة جديدة تتضمن برنامجه الصاروخي واختراقه الإقليمي كما تتوقع الدول الغربية، وخصوصاً الولايات المتحدة. 

وثانيًا، كما كتبت صحيفة اعتماد الحكومية في 23 أغسطس/ آب 2021: 

“وتجدر الإشارة إلى أن إحياء خطة العمل الشاملة المشتركة، التي تواجه الآن عقبات خطيرة نسبيًا، حتى لو فرضنا أنه سيتم تحقيقها وتنفيذها بشكل فعاّل وسيتم رفع العقوبات المتعلقة بالبرنامج النووي الإيراني وربما جزء آخر من العقوبات، نظرًا لأنه لم يتبقى سوى أقل من عامين من عمر الاتفاقية البالغ ثماني سنوات، فسيتم اعتبار الأمر في النهاية تسوية مؤقتة، لذلك يتعين على جميع الأطراف إعادة الدخول في مرحلة جديدة من المفاوضات التي لن تقتصر على برنامج نووي للتوصل إلى حل كامل الصراع وجعله أمرًا طبيعيًا من منظور المجتمع الدولي “.  

ثم أضافت الصحيفة فيما يخص السياسة الخارجية المستقبلية للنظام، مع الاعتراف بأن السياسة الخارجية العدوانية للنظام قد بلغت ذروتها: 

“أي حكومة لها نفوذ داخل إيران، بناءً على مزايا واحتياجات الدولة والأرض الإيرانية، تحتاج إلى سياسة خارجية متوازنة وشاملة. مفهوم ومعنى السياسة الخارجية المتوازنة واضح وصريح. حيث يجب على إيران إقامة علاقات إيجابية وبناءة مع جميع الأطراف الفاعلة في النظام الدولي والعالم المترابط الحالي.” 

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com