الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

نظام الملالي يدعم الإرهابيين الحوثيين في اليمن

نظام الملالي يدعم الإرهابيين الحوثيين في اليمن

نظام الملالي يدعم الإرهابيين الحوثيين في اليمن

تعمل قيادة نظام الملالي بنشاط على إيجاد موطئ قدم في اليمن منذ عام 1991، بالاعتماد على المعرفة المكتسبة عبر سنوات من التدخل في لبنان وإطلاق جماعة حزب الله الإرهابية. بدأت حملة نظام الملالي في اليمن بالتركيز على بناء علاقة قوية مع عائلة الحوثي، حيث ارتقى زعيم المتمردين اليمنيين المتمركزين في صعدة إلى منصب القائد الروحي للجماعة. في أوائل التسعينيات، جنده نظام الملالي بشكل أساسي، وهكذا بدأ النظام في دفع أجندته الأصولية في اليمن.

حسين الحوثي، الذي كان قد أسس بالفعل جمعية الشباب المؤمن في اليمن (SYB) والذي كان يعمل جنبًا إلى جنب مع الحكومة المركزية في البلاد في أعقاب 11 سبتمبر / أيلول 2001، وجّه منظمته نحو تبني شعارات مناهضة لأمريكا على غرار تلك الشعارات التي يرددها نظام الملالي حتى يومنا هذا. بدأت جمعية الشباب المؤمن بتصعيد أعمالها المناهضة لأمريكا، حيث أطلقت الجمعية شعاري “الموت لأمريكا” و “الموت لإسرائيل” في المساجد التي كانت تحت سيطرتهم.
سجنت الحكومة اليمنية حوالي 650 من أعضاء الجمعية في عام 2003، مما دفع الحوثيين إلى حمل السلاح والثورة ضد الحكومة. وفي عام 2004 قام الجيش اليمني باغتياله.

بدأت جمعية الشباب المؤمن بتصعيد أعمالها المناهضة لأمريكا، حيث أطلقت الجمعية شعاري “الموت لأمريكا” و “الموت لإسرائيل” في المساجد التي كانت تحت سيطرتهم.

بعد وفاة شقيقه، تولى عبد الملک الحوثي قيادة الجماعة في 10 سبتمبر/ أيلول 2004، وظل في السلطة منذ ذلك الحين. تأثر عبدالملک بروح الله الخميني، مؤسس دكتاتورية الملالي في إيران، منذ فترة طويلة، وكان نظام الملالي يعمل على تهيئة الحوثيين ليصبحوا لليمن ما يمثله حسن نصر الله لحزب الله في لبنان.

تمكن نظام الملالي من إقامة علاقات متينة بين حزب الله و جمعية الشباب المؤمنين في اليمن على مر السنين. نشرت ICCO تقريرًا في ديسمبر/ كانون الأول 2010 يوضح بالتفصيل تأثير نظام الملالي على الحوثيين: “بدر الدين الحوثي ، 90 عامًا، شخصية كاريزمية تعمل كمرجع لحركة الحوثيين”. يحيى الحوثي، شقيق عبد الملك الأكبر، الذي يعيش في ألمانيا. وهو مسؤول عن الحملات السياسية والدولية للمتمردين.

يعمل نظام الملالي على تهيئة الحوثيين ليصبحوا لليمن ما يمثله حسن نصر الله لحزب الله في لبنان.

زار بدر الدين وابناه حسين وعبد الملك مدينة قُمّ المقدسة في إيران. بقي عبد الملك في إيران لأكثر من عام كامل. تحول بدر الدين وعبد الملك إلى الطائفة الشيعية الإثناعشرية، لكن لا ينبغي نشر هذه المعلومات على الملأ. ذكر بدر الدين في وصيته، التي أعطيت لآية الله محمد رضا جلالي في قُمّ، أنه تحول من الطائفة الشيعية الزيدية إلى الطائفة الشيعية الإثناعشرية، لكن لا ينبغي إعلان ذلك إلا بعد وفاته.

رجل دين يمني يدعى عصام العماد يتمتع بسلطة كبيرة بين اليمنيين في قُمّ الذين يدعمون عبد الملك الحوثي. كان وهابيًا سنيًا قبل اعتناقه الإسلام الشيعي في قُمّ. يعمل فيلق القدس التابع لقوات حرس نظام الملالي(IRGC) بشكل وثيق مع الحوثيين ويوفر لهم الدعم العسكري. نمت هذه الصداقة طوال فترة رئاسة محمود أحمدي نجاد ولا تزال تزدهر حتى يومنا هذا.

وأضاف: “لا شك أن الحوثيين في اليمن هم أحد الجماعات التي تعمل بالوكالة عن نظام الملالي في الشرق الأوسط، والتي من خلالها يتابع الملالي سياساتهم في تصدير الإرهاب والأصولية. في 6 فبراير/ شباط، ذكرت وكالة رويترز أنه “يجب على المجتمع الدولي اتخاذ موقف صارم لتحدي حكومة الملالي باعتبارها الدولة الأولى في العالم الراعية للإرهاب”.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com