الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

إيران: المدعون في الجلسة رقم 87 لمحاكمة حميد نوري يؤكدون حدوث مذبحة عام 1988

إيران: المدعون في الجلسة رقم 87 لمحاكمة حميد نوري يؤكدون حدوث مذبحة عام 1988 

إيران: المدعون في الجلسة رقم 87 لمحاكمة حميد نوري يؤكدون حدوث مذبحة عام 1988

يصادف يوم الثلاثاء الجلسة رقم 87 لمحكمة حميد نوري. تم القبض عليه في عام 2019 في السويد لدوره في مذبحة عام 1988 التي راح ضحيتها أكثر من 30 ألف سجين سياسي في إيران. عمل نوري نائباً للمدعي العام في سجن كوهردشت سيئ السمعة. وكان معظم الضحايا أعضاء وأنصار منظمة مجاهدي خلق الإيرانية.

خلال جلسة الثلاثاء، قدم المدّعون لائحة الاتهام الكاملة ضد المتهم وأكدوا دوره في الإبادة الجماعية عام 1988.

وشددّت النيابة في البداية على أن نوري أكدّ الأسبوع الماضي خلال استجواب الشهود أنه على الرغم من رفضه الأولي للإعدامات، حتى لو حدثت، إلا أنها تستند إلى أحكام صدرت سابقًا. وكان نوري قد استشهد بإبراهيم رئيسي، الرئيس الحالي للنظام ومرتكب معروف للإبادة الجماعية عام 1988، معترفاً بإصدار حكم بالإعدام على الضحايا، وأكدّت المحكمة العليا الحكم، لكن ذلك لم يحدث.

وأكدّ المدعون السويديون في لائحة الاتهام أن جمهورية الملالي بلد مغلق في ظل نظام الملالي. فقد حدثت مجموعة من الإعدامات الجماعية في إيران. وتؤكد تصريحات وزارة الخارجية السويدية والوثائق الصادرة عن الأمم المتحدة ومنظمة العفو الدولية وجهة نظرنا بأن الشعب الإيراني ليس له حقوق. وأعرب المدّعون عن انتهاك حقوق الناس في إيران، مضيفين أن إيران لديها “نظام إسلامي متطرف”.

كما شددّوا على أن مؤسس النظام، روح الله الخميني، أسس “حكمًا استبدادية”، وأن دستوره وقانون العقوبات الخاص به استندوا إلى الشريعة، مما أدّى إلى “تراجع الوضع الإيراني وزيادة الضغط على المواطنين”.

كما شددّ المدعية العامة على أن نظام الملالي ماهو إلا “نظام استبدادي ” يتخذ كافة الإجراءات لإبادة المعارضة. وأضاف المدعي العام، “خلصنا إلى أن حميد نوري يتحدث حتى مع المسؤولين في المحكمة ويريد أن يجيب شخصيًا على ثلاثة وثلاثين عامًا من الأكاذيب”، مضيفًا أن نوري بدأ عن طيب خاطر وعلم وشغف العمل لصالح النظام. “إن استخدامه المتكرر لمصطلحات مهينة مثل منافقين [للإشارة إلى منظمة مجاهدي خلق] يظهر تحالفه مع النظام واعترافه بأنه قد رأى هؤلاء السجناء السياسيين [الذين شهدوا ضده] يزيد وضعه سوءًا.”

في الجزء الأهم من لائحة الاتهام، أكدّ المدعون صحة فتوى الخميني، والتي أدّت إلى القتل الجماعي لأعضاء منظمة مجاهدي خلق. يمكن وصف الاعتراف الرسمي بهذه الفتوى، الذي كشفته منظمة مجاهدي خلق في عام 1988، بأنه علامة بارزة في حركة المطالبة بالعدالة لضحايا عام 1988.

كما أكدّ ممثلو الادعاء أن الخميني أصدر هذا الأمر بقتل أعضاء مجاهدي خلق في وقت ما بين 26 إلى 31 يوليو/ تمّوز 1988، وأن عمليات الإعدام كانت “ملزمة” من الناحية القانونية.

وقالت المدعية العامة نقلاً عن تقارير منظمة العفو الدولية وجيفري روبرتسون حول الإبادة الجماعية عام 1988: “اعتبر الخميني أعضاء مجاهدي خلق أعداء للإسلام، وقال إنه يجب قتلهم في أسرع وقت ممكن”.

وأشار المدّعون أيضا إلى شريط صوتي مسرب لحسين علي منتظري، وريث الخميني في ذلك الوقت. وأدان القتل في لقاء مع “لجنة الموت” في العاصمة طهران، والتي كانت مسؤولة عن عمليات الإعدامات.

وأثناء الاستشهاد بشهادات الناجين من مذبحة عام 1988، أكدّ المدّعون أن المذبحة “حدثت قبل ثلاثة وثلاثين عامًا، ونعتقد أن الشهادات موثوقة وذات مصداقية”. إنهم “يعتقدون أن حميد نوري هو حميد عباسي”.

ملخص تاريخي

في عام 1988، رأى الخميني منظمة مجاهدي خلق وتفسيرها التقدمي للإسلام كتهديد خطير لحكمه وأيديولوجيته. ومن ثم، قرر القضاء على كل من لا يرغب في الخضوع واختيار المصير على الإيمان. النظام بأكمله يفضل أن يستسلم عشرات الآلاف من الشباب للنظام والعودة إلى عائلاتهم برسالة مفادها أن المعارضة ضد الخميني لا طائل من ورائها.

بدلاً من ذلك، وقف هؤلاء الرجال والنساء شامخين واختاروا الموت من أجل المثل الأعلى الذي من شأنه أن يلهم الحب والمساواة والازدهار للأجيال القادمة. تظهر الانتفاضات اليوم في إيران أن رسالة وروح الذين أعدموا في عام 1988 ما زالت حاضرة وأنهم لم يموتوا عبثًا.

في الواقع، قال وريث الخميني المعيّن، والذي أقيل لاحقًا، الراحل آية الله حسين علي منتظري، لأعضاء لجنة الموت في 14 أغسطس / آب 1988، “مجاهدو الشعب ليسوا أفراداً. هم أيديولوجيا ونظرة إلى العالم. فهم لديهم منطق، يتطلب الأمر المنطق الصحيح للإجابة على المنطق الخاطئ. لا يمكنك تصحيح الخطأ بالقتل. أنت فقط تنشره بهذا الشكل “.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com