الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

رفع العقوبات عن نظام الملالي وشطب "قوات حرس نظام الملالي" من قائمة الإرهاب ليست حلولاً على الإطلاق

رفع العقوبات عن نظام الملالي وشطب “قوات حرس نظام الملالي” من قائمة الإرهاب ليست حلولاً على الإطلاق

رفع العقوبات عن نظام الملالي وشطب “قوات حرس نظام الملالي” من قائمة الإرهاب ليست حلولاً على الإطلاق

بقلم: كلير لوبيز

في مقابلة أُجريت في 24 أبريل/ نيسان 2022 مع ISCA  نيوزالإيرانية، كما أفاد معهد أبحاث الإعلام في الشرق الأوسط، صرّح عضو المجلس الإيراني على مطهري بتصريحات غاية في الخطورة. على الرغم من أنه لم يعد يخدم في البرلمان الإيراني وحالياً مواطنًا إيرانيًا عاديًا، فمن الصعب تصديق أن مطهري كان سيتحدث بصراحة دون إذن مسبق من النظام.

بماذا صرّح مطهري تحديدًا؟

صرّح مطهري للمُحاور إن هدف نظام الملالي منذ بداية برنامجه النووي كان في الواقع صنع قنبلة نووية. وأضاف أن فشل النظام كان في الحفاظ على سرية هذا الهدف إلى أن يصبح مستعدًا لإجراء تجارب علنية على سلاح نووي.

عندما تساءل المحاور الذي أجرى معه عمّا إذا كانت تصريحاته لن تؤثر على المحادثات النووية لخطة العمل الشاملة المشتركة (JCPOA) بين إيران، ومجموعة 5+1 (الأعضاء الخمسة الدائمون في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، بالإضافة إلى ألمانيا)، والاتحاد الأوروبي بطريقة سلبية، رد مطهري (بشكل غير معقول إلى حد ما) أنه “لا أحد يلاحظ ما أقوله”.

كما أكدّ مطهري (وبالمثل بشكل غير معقول) أن السبب الوحيد لسعي النظام لامتلاك السلاح النووي هو أنه “وسيلة للترهيب”.

ومع ذلك، فقد اقتبس أيضًا من الآية 60:08 من القرآن الكريم، التي تأمر المؤمنين بـ “بث الرعب في قلوب العدو”.

في الواقع، الأدلّة على الطموحات النووية الحقيقية لنظام الملالي متوفرة منذ سنوات عديدة. قد نبدأ مع المؤتمر الصحفي في واشنطن العاصمة في 14 أغسطس / آب 2002 والذي كشف خلاله علي رضا جعفر زاده، نائب مدير المکتب التمثیلی للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية (NCRI) فی واشنطن علنًا ولأول مرة عن وجود برنامج سري نووي لنظام الملالي.

كما عرض جعفر زاده صور الأقمار الصناعية لموقع تخصيب اليورانيوم في نطنز ومرفق المياه الثقيل في آراك؛ تبع ذلك الكشف عن منشآت نووية إيرانية أخرى وكانت مسؤولة عن حث الوكالة الدولية للطاقة الذرية على إجراء عمليات التفتيش التي عملت على فرض مستوى معين على الأقل من المراقبة على البرنامج.

ومن التدابير المنتظمة لهذا الرصد التقرير الفصلي لمجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن “تنفيذ اتفاقية ضمانات معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية والأحكام ذات الصلة من قرارات مجلس الأمن في جمهورية الملالي”.

تناول التقرير الصادر في 8 نوفمبر/ تشرين الثاني 2011 بعض التفاصيل حول “الأبعاد العسكرية المحتملة” للبرنامج النووي لنظام الملالي. في القسم G من ذلك التقرير، تشير الوكالة الدولية للطاقة الذرية بشكل غير مباشر إلى ما كشف عنه المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في عام 2002:

منذ عام 2002، أصبحت الوكالة قلقة بشكل متزايد بشأن احتمال وجود أنشطة غير معلنة تتعلق بالمجال النووي في إيران تشارك فيها منظمات ذات صلة عسكرية، بما في ذلك الأنشطة المتعلقة بتطوير حمولة نووية لصاروخ، والتي تلقت الوكالة بانتظام معلومات جديدة عنها.

وتعد مشكلة وصول الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى جميع الوثائق والمعدات والأشخاص والمواقع المطلوبة ذات الصلة بالبرنامج النووي لنظام الملالي واحدة من أهم القضايا، التي لم يتم حلها من قبل خطة العمل الشاملة المشتركة لشهر يوليو 2015 أو حتى الآن.

ولا تزال المعدات ذات الاستخدام المزدوج وجهود الشراء غير المشروعة المستمرة التي تبذلها جمهورية الملالي للحصول على هذه المعدات من بين القضايا الأخرى التي لم يتم حلها للوكالة الدولية للطاقة الذرية.

ربما يكون الأهم من ذلك، “العمل على تطوير تصميم محلي لسلاح نووي بما في ذلك اختبار المكونات”، كما هو موضح في الملحق، الأقسام ج -5-ج -12 من تقرير محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية لشهر نوفمبر/ تشرين الثاني 2011، قائم أيضًا كمؤشر ينذر بالخطر على أن نظام الملالي يعمل على تصميم واختبار الرؤوس الحربية.

في تلك الأقسام الملحقة، يناقش تقرير المحافظين عمل نظام الملالي على مفجرات الرؤوس الحربية النووية، والمعروفة باسم “كبس التفجير”، والتي لها تطبيقات مباشرة ومحدودة لأجهزة التفجير النووية.

تشير المستندات التي بحوزة الوكالة الدولية للطاقة الذرية أيضًا إلى أن نظام الملالي كانت يعمل على معلومات التصميم لنظام بدء متعدد النقاط، يستخدم لبدء التسلسل التفجيري لقنبلة نووية. هناك المزيد، بما في ذلك الدراسات الهندسية حول تصميم رأس حربي نووي ليلائم الجزء السفلي من صاروخ باليستي.

تم تأكيد الكثير مما ورد في وثائق تقرير الوكالة الدولية للطاقة الذرية في نوفمبر/ تشرين الثاني 2011 من خلال مجموعة من أكثر من 100000 وثيقة تم الاستيلاء عليها من مستودع في جمهورية الملالي في غارة نفذها الموساد الإسرائيلي في يناير/ كانون الثاني 2016.

عقد رئيس الوزراء الإسرائيلي آنذاك، بنيامين نتنياهو، مؤتمرًا صحفيًا مثيرًا في تل أبيب في 30 أبريل/ نيسان 2018 لوصف محتويات تلك السرقة.

تُظهر هذه الوثائق أنه حتى منتصف عام 2003 على الأقل، كان نظام الملالي يعمل بنشاط لإلغاء مركزية وتفريق عناصر برنامج أسلحتها النووية، المسمى برنامج AMAD، بما في ذلك مشروعه الفرعي 110، والذي تضمن تطوير الرؤوس الحربية النووية. والأهم من ذلك، أن الوثائق تشير إلى أن برنامج الأسلحة النووية لنظام الملالي لم يتوقف بعد عام 2003، لكنه استمر رغم ما قيل على أنه “أمر توقيف”.

في الواقع، في عام 2007، أصدرت وكالة الاستخبارات المركزية تقديرًا مضللاً للغاية للاستخبارات الوطنية (NIE) جاء فيه “نحكم بثقة عالية على أنه في خريف 2003، أوقفت نظام الملالي برنامج أسلحته النووية”.

لذلك يمكننا أن نرى أن عضو المجلس الإيراني السابق مطهري تحدث عن الحقيقة في مقابلته في 22 أبريل/ نيسان 2022. لماذا سُمح له بشكل شبه مؤكد بالقيام بذلك يستحق النظر.

ما نوع الرسالة التي كان نظام الملالي ينوي إرسالها إلى الولايات المتحدة وإلى المشاركين الآخرين في المحادثات النووية لنظام الملالي التي ربما توقفت إلى أجل غير مسمى في فيينا؟ هل كانت هذه طريقة النظام في إصدار تهديد مستتر للولايات المتحدة على وجه الخصوص – وربما لإسرائيل أيضًا – بأن نظام الملالي قد يمتلك بالفعل أسلحة نووية؟

الاستسلام لمطالب نظام الملالي برفع العقوبات وإزالة قوات حرس نظام الملالي من القائمة الأمريكية للمنظمات الإرهابية الأجنبية لن يؤدي إلا إلى تقديم الدعم وضخ كمية ضخمة من النقود لما قد يكون برنامج أسلحة نووية إيراني على وشك الانتشار.

كلير لوبيز هي مؤسسة / رئيسة شركة Lopez Liberty LLC، وتتمثل مهمتها في تنبيه الأمريكيين إلى تهديدات الأمن القومي، سواء الدولية أو من الحركة الإسلامية / الإخوان المسلمين & الماركسيين / الشيوعيين في الولايات المتحدة من 2014-2020، شغلت لوبيز منصب نائب الرئيس للبحوث والتحليل في مركز سياسة الأمن.

المصدر:نیوزماکس

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com