الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

النساء في اليمن محاصرات بسبب الحرب والانتهاكات

النساء في اليمن محاصرات بسبب الحرب والانتهاكات 

النساء في اليمن محاصرات بسبب الحرب والانتهاكات

مرّت ثماني سنوات على اندلاع الحرب في اليمن، ولا تزال أوضاع المرأة اليمنية مأساوية للغاية، لا يواجهن فيها مصاعب النزوح فحسب، بل يواجهن أيضًا التهديدات والاضطهاد والسجن والنفي من ممارسة حقوقهن السياسية.

امرأة ترسم لوحة جدارية على الحائط الجنوبي لجامعة صنعاء في العاصمة اليمنية خلال اليوم المفتوح للفنون في 15 مارس/ آذار 2017. – محمد حويس / وكالة الصحافة الفرنسية عبر – جيتي إيمدجز

كشف تقرير حديث صادر عن منظمة غير حكومية يمنية عن أرقام مروعة فيما يتعلق بحجم الانتهاكات التي تواجهها النساء في اليمن منذ بداية الحرب.

قالت منظمة سام للحقوق والحريات في تقريرها الصادر في 8 مارس/ آذار بمناسبة اليوم العالمي للمرأة أنه تم تسجيل أكثر من 4000 حالة انتهاك ضد المرأة حتى نهاية عام 2020، بما في ذلك القتل والإصابات والاعتقال التعسفي والاختفاء القسري والتعذيب والإقامة الجبرية.

كما أشار التقرير إلى وجود أكثر من 900 ألف نازحة في مخيمات محافظة مأرب نتيجة الحرب الدائرة في البلاد.

وبحسب التقرير، سجلّت حركة الحوثي أعلى معدل للانتهاكات بحق النساء بنسبة 70٪ من الحالات، تليها القوات الحكومية اليمنية بنسبة 18٪ والمجلس الانتقالي الجنوبي بنسبة 5٪ والأحزاب الأخرى بنسبة 7٪. وتنوعت الانتهاكات بين القتل العمد والإصابات الجسيمة للمدنيات والناشطات – أفعال ترقى إلى جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

صرّحت وزيرة حقوق الإنسان اليمنية السابقة حورية مشهور لـ “المونيتور”: “الحرب كارثة لكل الناس، تؤثر على الرجال والنساء على حد سواء. لكن تأثيره على النساء أشد. عادة ما يفقد هؤلاء أقاربهم الذكور الذين يموتون في النزاع، وتصبح (النساء بعد ذلك) المعيل الوحيد لأطفالهم وعائلاتهم، ويكافحون من أجل الحصول على عمل وضروريات الحياة الأساسية مثل الماء والغذاء والدواء وغيرها من الاحتياجات التي لديها تصبح نادرة “.

تؤثر الحرب بشكل كبير على الشابات والشبان على حد سواء. هذا الأخير يجب أن يترك المدرسة للذهاب إلى ساحات القتال. كما تواجه المرأة مشاكل صحية وخاصة الأمهات في ظل تدهور الخدمات الصحية وتشتيت الأسر بسبب النزوح أو اللجوء.

صرّحت هدى الصراري، رئيسة مؤسسة الدفاع للحقوق والحريات ومقرها عدن، لـ “المونيتور”: “على مدى السنوات القليلة الماضية من الحرب، واجهت النساء ممارسات منهجية تدريجية لتجريدهن من حقوقهن وسط غياب القوانين. وتعطيل مؤسسات الدولة وسيطرة الميليشيات على معظم مناطق الدولة، لا سيما الجماعات التابعة للحوثيين “.

وأضافت إن “سلطات الأمر الواقع ارتكبت جرائم وانتهاكات بحق المرأة لم تحدث في تاريخ النزاعات اليمنية، وتجريد المرأة من حقوقها، وارتكبت تجاوزات بدوافع أيديولوجية بحتة”. وتابعت أنه “تم فصل العديد من النساء من وظائفهن ولم يُسمح لهن بتولي وظائف في مهن معينة. ناهيك عن القيود المفروضة على حقوقهم وحرياتهم ومنعهم من السفر إلا مع رفيق ذكر”.

وأضافت هدى الصراري: “خضعت النساء لفحص دقيق عندما يتعلق الأمر بالأنشطة المجتمعية. بالإضافة إلى أنهن ممنوعات من التجمع والمسيرات للمطالبة بالحقوق والحريات. ناهيك عن الاعتقالات والاختفاءات [القسرية]. واجهت العديد من النساء أحكام الإعدام والسجن مدى الحياة بسبب أفعالهن، التي حُكم عليها بأنها غير أخلاقية من منظور ديني خاطئ وضيق”.

وأضافت الصراري “تواجه المرأة تحديات كبيرة في المطالبة بالعدالة في ظل غياب القوانين وغياب الحماية القانونية.  في غضون ذلك، انشغلت المنظمات النسائية ومنظمات حقوق الإنسان بالإغاثة الإنسانية، حيث لا تزال الحرب مستمرة، والتي تستمر فيها النساء في كونهن أول الضحايا من خلال الهجمات الممنهجة على حياتهن وسلامتهن الجسدية في ظل غياب الدعم النفسي، وقوانين حماية النساء في النزاعات المسلحة، وعدم التزام الأطراف المتحاربة بالقوانين الدولية لحقوق الإنسان وغياب المساءلة في اليمن.”

وثقت الشبكة اليمنية للحقوق والحريات، في تقرير أصدرته في ديسمبر / كانون الأول 2020، 4282 حالة اعتداء على النساء في اليمن في الفترة من 21 سبتمبر/ أيلول 2014 (بداية الحرب) إلى 25 أكتوبر / تشرين الأول 2020. ويشمل هذا الرقم 1،456 حالة وفاة؛ 2379 حالة إصابة نتيجة القصف المدفعي وانفجار ألغام وعبوات ناسفة والقنص، بالإضافة إلى 447 حالة خطف واختفاء وتعذيب.

قال قبول عبده العبسي، رئيس مؤسسة قرار للإعلام والتنمية المستدامة، لـ “المونيتور”: “تسببت الحرب في نزوح ملايين اليمنيين من مناطق النزاع. نزح حوالي 5 ملايين مواطن يمني، معظمهم من الأطفال والنساء الذين تُركوا لرعاية أسرهم وسط ضعف الخدمات الأساسية، مما جعلهم عرضة للاستغلال والتعذيب والعنف وتدهور الأوضاع الاقتصادية والحرمان من التعليم”.

كما تم تهميش النساء في تشكيل الحكومة (عام 2020)، حيث شاركت امرأة واحدة فقط في المفاوضات. كما يتم القبض على العديد من النساء وتعذيبهن دون مراعاة للأخلاق الاجتماعية. تتعرض العديد من الناشطات والصحفيات للتهديد والاعتقال. وأضافت، في إشارة إلى رشا الحرازي التي قُتلت في انفجار سيارة في عدن في نوفمبر/ تشرين الثاني2021، إنهم ليسوا محصنين ضد الانتهاكات والقتل بأبشع الطرق والتعذيب أو المفخخات.

المصدر:المانیتور

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com