الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

الوقت قد مضى بالنسبة للمجتمع الدولي لاتخاذ موقف حازم ضد نظام الملالي

الوقت قد مضى بالنسبة للمجتمع الدولي لاتخاذ موقف حازم ضد نظام الملالي 

الوقت قد مضى بالنسبة للمجتمع الدولي لاتخاذ موقف حازم ضد نظام الملالي

على الرغم من عشرات الاجتماعات، فإن احتمالات التوصل إلى اتفاق نووي بين القوى العالمية ونظام الملالي لا تزال قاتمة. يعتقد المراقبون الإيرانيون أن النظام يهدر الوقت في جهوده إما لانتزاع تنازلات أخرى من حلفائه الغربيين أو تطوير سلاح نووي لأن الحصول على سلاح نووي أمر بالغ الأهمية لبقاء النظام على المدى الطويل.

عينّ المرشد الأعلى للنظام علي خامنئي إبراهيم رئيسي رئيساً في يونيو/ حزيران 2021. اشتهر رئيسي بأنه جزّار مذبحة عام 1988. وقد تمت الإشادة بإبراهيم رئيسي من قبل خامنئي وحلفاؤه في مختلف الوزارات، بما في ذلك هيئة إذاعة “جمهورية إيران الإسلامية” (IRIB) وغيرها من وسائل الإعلام، كرد على أزمات البلاد التي لا يمكن إيجاد حلول لها.

رئيسي يعين حكومة من قادة قوات حرس نظام الملالي والملالي الموالين لخامنئي تحت إشراف خامنئي. قدم رئيسي العديد من الوعود الفارغة منذ تنصيبه على أمل تهدئة حالة الاستياء العام من النظام. في الوقت نفسه، رفع تكلفة الخدمات الأساسية لتغطية تكاليف النظام للإرهاب وإثارة الحروب ودعم المتمردين الحوثيين في اليمن وحزب الله في لبنان والميليشيات الشيعية في العراق.

رئيسي يعين حكومة من قادة قوات حرس نظام الملالي والملالي الموالين لخامنئي تحت إشراف خامنئي. يلقي رئيسي وأنصاره باللوم على سلفه حسن روحاني ووزير خارجيته جواد ظريف لفشلهما في انتزاع تنازلات دائمة من الغرب وتوقيع اتفاق معيب مع القوى العالمية لسنوات. من ناحية أخرى، حقق مفاوضو رئيسي القليل جدًا في الأشهر العشرة التي انقضت منذ أن أصبح رئيسًا للنظام، مما أحبط خامنئي والموالين له من قوات حرس نظام الملالي. سخرت صحيفة “جمهوري إسلامي” اليومية من حكومة رئيسي لفشلها في التوصل إلى اتفاق مع مجموعة 5+1 والولايات المتحدة الأمريكية، وألقت باللوم على حكومة رئيسي لفشلها في حل مأزق خطة العمل الشاملة المشتركة.

“تكتب الصحيفة “س”، وتروج منصة وسائل التواصل الاجتماعي “ص”، ويدلي المسؤول “ع” بتعليقات حول المحادثات النووية كما لو أن مفاوضينا قد حلوا مأزق خطة العمل الشاملة المشتركة وأجبروا الولايات المتحدة على الرضوخ لمطالبنا، بل وكأنهم نجحوا أيضًا في تحريك [الولايات المتحدة] للجم [إسرائيل] قريبًا”، كتبت الصحيفة في مقال بعنوان” الامتيازات الأساسية لخطة العمل المشتركة الشاملة (JCPOA) أصبحت أقصى طلب لأصدقائنا”. “ومع ذلك، يبدو أن التطورات تسير في اتجاه آخر.”

وأضافت الصحيفة، معربة عن استيائها من ضعف مفاوضات النظام “يقال إن إحدى العقبات أمام إحياء خطة العمل الشاملة المشتركة هي معارضة الولايات المتحدة لإزالة قوات حرس نظام الملالي من القائمة الأمريكية للمنظمات الإرهابية الأجنبية (FTO)، في حين وافقت الولايات المتحدة على رفع العقوبات المفروضة على المرشد [خامنئي] والمؤسسات التابعة له، بالإضافة إلى إزالة قوات حرس نظام الملالي من القائمة الأمريكية للمنظمات الإرهابية الأجنبية كشرط مسبق لأي مفاوضات مع حكومة روحاني”.

في الواقع، رفض المسؤولون الأمريكيون طلب النظام الطموح لإزالة قوات حرس نظام الملالي من القائمة الأمريكية للمنظمات الإرهابية الأجنبية، مستشهدين بالابتزاز النووي من قبل الملالي والتحذيرات المستمرة بشأن الطبيعة الإرهابية لقوات الحرس داخل الولايات المتحدة وحول العالم.

قال وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكين في مؤتمر صحفي الشهر الماضي: “فيما يتعلق بقوات حرس نظام الملالي، فمن المحتمل أنه المنظمة الأكثر تصنيفًا بطريقة أو بأخرى في العالم من بين المنظمات التي حددناها، بما في ذلك تصنيف المنظمة الإرهابية الأجنبية”.

وفقًا لوكالة فرانس برس، كان بايدن مترددًا في إزالة قوات حرس نظام الملالي من قوائم الإرهاب في 20 أبريل/ نيسان، وجاء في التقرير: “يبدو أن الرئيس الأمريكي جو بايدن مصمم بشكل متزايد على الاحتفاظ بالتصنيف الإرهابي لقوات الحرس، والذي تطالب جمهورية الملالي بإزالته قبل أن تعود إلى اتفاق بشأن الحد من برنامجها النووي“.

في ظل هذه الظروف، يبدو أن نظام الملالي فقد الاهتمام بتنازلات خطة العمل الشاملة المشتركة. ولكي يتم الاعتراف بها كقوة نووية، فقد حاول ابتزاز المجتمع الدولي من خلال تهديد السلم والأمن العالميين. بدلاً من مواصلة المحادثات غير المجدية في فيينا، يجب على المجتمع الدولي أن يتخذ موقفاً حازماً ضد نظام الملالي.