الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

الحرس الإيراني يحل محل القوات الروسية في سوريا بعد الانسحاب

الحرس الإيراني يحل محل القوات الروسية في سوريا بعد الانسحاب

الحرس الإيراني يحل محل القوات الروسية في سوريا بعد الانسحاب

يعد الانسحاب المستمر للقوات الروسية من سوريا، الذي أوردته صحيفة موسكو تايمز لأول مرة الأسبوع الماضي، تطورًا مقلقًا لدول الشرق الأوسط، خوفًا من أن يتم ملء فراغ السلطة من قبل الحرس الإيراني.

بعد التقرير الإعلامي الذي نشرته صحيفة موسكو تايمز الأسبوع الماضي عن أن روسيا بدأت في سحب قواتها من سوريا، نشرت صحيفة التايمز أوف إسرائيل مقالاً أشارت فيه إلى أن الثغرات في قطاع الأمن السوري التي خلفتها موسكو يمكن إصلاحها من قبل الحرس الإيراني وحزب الله.

لكونه فرعاً من القوات المسلحة، فإن الحرس الإيراني، وفقاً للدستور الإيراني، يهدف إلى حماية النظام السياسي للجمهورية الإسلامية في البلاد. استُخدم الحرس الإيراني عبر التاريخ عندما سقطت القبضة الحديدية للجمهورية الإسلامية على أعداء آيات الله.

أشارت وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى أن “القواعد المهجورة الآن قد تم نقلها إلى الحرس الإيراني شبه العسكري، وكذلك إلى جماعة حزب الله اللبنانية”.

كما نقلت التايمز أوف إسرائيل عن تصريح الناقد في الشرق الأوسط إيهود يعاري لقناة 12 الإخبارية الإسرائيلية، قوله إنه “بدون النفوذ الروسي في دمشق وعلى الأرض، يمكن لطهران بسهولة دفع وحداتها إلى سوريا، وكذلك التأثير على نظام الأسد. “

وأضاف:
“إسرائيل ليس لديها وسيلة للتأثير حقا على اعتبارات الانتشار الروسي في سوريا ،” ومع ذلك، مع خفض وجودهم العسكري في هذا البلد، فإن قبضة إيران المتزايدة في المنطقة تطور يدعو للقلق.

وتجدر الإشارة إلى أن روسيا، حتى عندما تتعاون مع إيران في سوريا، سعت دائمًا إلى تقييد وتقليص موطئ قدم إيران هناك وعمق اختراق إيران لجيش (بشار الأسد) وأجهزة الأمن التابعة له “.

قالت السلطات الروسية إنه تم نشر أكثر من 63 ألف عسكري روسي في سوريا.

كما ذكرت صحيفة موسكو تايمز الأسبوع الماضي أن الهدف من انسحاب الجيش الروسي من سوريا كان تعزيز القوات الروسية في أوكرانيا.

كيف قام نظام الملالي بتحويل سوريا إلى ساحة معركة بالوكالة

كيف قام نظام الملالي بتحويل سوريا إلى ساحة معركة بالوكالة

تتمثل إحدى السياسات الأساسية لنظام الملالي في تحويل الدول الأخرى، وتحديداً الدول العربية، إلى ساحات قتال بالوكالة من أجل تعزيز مصالحه السياسية وطموحاته بالهيمنة في المنطقة. يبدو أن النظام قد أتقن الحرب غير المتكافئة، والتي تعد مصدرًا رئيسيًا لعدم الاستقرار في الشرق الأوسط.

على سبيل المثال، بعد أن قتلت غارة جوية إسرائيلية هذا الشهر ضابطين من قوات حرس نظام الملالي في سوريا، وعدت حكومة الملالي بالانتقام، الأمر الذي أدى إلى تصعيد التوترات في المنطقة. أحد تكتيكات نظام الملالي هي استغلال الفوضى والصراعات في الدول الأخرى.

وتجدر الإشارة إلى أن قادة نظام الملالي عبر الطيف السياسي المختلف – بما في ذلك المعتدلون والمتشددون والأصوليون – يدعون على ما يبدو إلى أهداف السياسة الخارجية نفسها في سوريا، والتي من المرجح أن تكون موجهة من قبل المرشد الأعلى للنظام – علي خامنئي، القائد الاعلى لقوات حرس نظام الملالي وذراعه العسكري فيلق القدس، فرع النخبة في قوات حرس النظام الذي ينفذ عمليات في دول أجنبية لتعزيز المبادئ الثورية والأيديولوجية للنظام.

على الدول الأخرى أن تتعلم درسًا مهمًا من كيفية تحويل نظام الملالي لسوريا إلى ساحة معركة بالوكالة. استغرق الأمر سنوات عديدة من التخطيط لنظام الملالي لممارسة نفوذ كبير في سوريا وتحويل الأمة العربية إلى منطقة حرب.

عندما اندلع الصراع السوري في عام 2011، بدأت جمهورية الملالي تدخلها من خلال تقديم المساعدة الاستشارية والدعم المعنوي للنظام. بعد ذلك، عندما تصاعدت الفوضى وأظهرت القوات السورية حالة من الضعف، وخسرت العديد من المعارك الكبرى والأراضي للمعارضة والجماعات المتمردة، زاد نظام الملالي من مشاركته. بتعليمات من خامنئي، بدأ نظام الملالي في تقديم المساعدة العسكرية والاستخباراتية والاقتصادية للرئيس بشار الأسد.

انتقل نظام الملالي إلى المستوى التالي، حيث أرسل قوات حرس نظام الملالي جنودًا من رتب منخفضة إلى جانب كبار الجنرالات العسكريين إلى سوريا. بالإضافة إلى ذلك، استخدم نظام الملالي وكلائه، بما في ذلك حزب الله والميليشيات الشيعية من جميع أنحاء المنطقة، ولم يقتصر الأمر على ذلك، بل عمل النظام أيضًا على تجنيد مقاتلين من دول مثل أفغانستان للقتال إلى جانب قوات الأسد.

والأهم من ذلك، أن نظام الملالي استغلّ الصراع على المستوى الاقتصادي بجعل دمشق أكثر اعتماداً عليها اقتصادياً. حيث عمل النظام على فتح خط ائتمان لنظام الأسد واستمرت في مده. لقد أنفق نظام الملالي ما يصل إلى 16 مليار دولار سنويًا لدعم الأسد. من خلال هذه الاستراتيجيات الميكافيلية، تسلل الملالي الحاكمون بعمق إلى الهياكل السياسية والعسكرية والأمنية في سوريا.

ولكن هذا ليس كل شيء. حيث بدأت جمهورية الملالي في تغيير التركيبة السكانية، على سبيل المثال من خلال إعادة توطين بعض المناطق مع عائلات شيعية من حزب الله وجماعات ميليشيات أخرى في محاولة لترسيخ نفوذها في سوريا على المدى الطويل، وكذلك لتعزيز حكم الأسد.

من الناحية الأيديولوجية، يمكن لنظام الملالي أن يصدر مبادئه الفکریة‌ الأصولية بقوة أكبر وبسهولة من خلال القوة الناعمة. فتحت جامعة آزاد الإسلامية الإيرانية، على سبيل المثال، فروعاً جديدة لها في سوريا، بينما قام نظام الملالي ببناء مساجد شيعية واستثمر في توسيع الأضرحة الشيعية عبر أراضي جارته القريبة.

من الناحية الاستراتيجية والجيوسياسية، عززّ نظام الملالي تحالفه من القوات والميليشيات الشيعية، التي غزا بعضها سوريا من العراق، وباكستان وأفغانستان ولبنان. لقد أصبحت العديد من هذه الميليشيات بالفعل حجر الأساس للبنية التحتية الاجتماعية والسياسية والاجتماعية والاقتصادية في سوريا.

من خلال وجود قواعد عسكرية وأفراد في سوريا، أصبحت تكلفة تصنيع وتصدير الأسلحة إلى وكلائها المقربين، مثل حزب الله في لبنان، أقل تكلفة.

من خلال استغلال حالة عدم الاستقرار في سوريا، تتمتع قوات حرس نظام الملالي وفيلق القدس الآن بوجود عسكري بالقرب من حدود العدو اللدود للنظام – إسرائيل. كما أنشأت قوات الحرس قواعد عسكرية دائمة في سوريا ولديها سيطرة كبيرة على بعض مطارات البلاد. من وجهة نظر قادة النظام، فإن هذا يساعد على قلب ميزان القوى الإقليمي لصالحهم.

كما أنشأ نظام الملالي العديد من المصانع التي تعمل في تصنيع صواريخ باليستية متطورة وأسلحة أخرى في سوريا. وتشمل هذه الصواريخ الموجهة بدقة مع التكنولوجيا لضرب أهداف محددة. تمنح مصانع الأسلحة الإيرانية الموجودة في الخارج قدرة عسكرية مفيدة لشن الحروب أو ضرب دول أخرى من خلال دول ثالثة مثل سوريا.

يمكن لنظام الملالي أيضًا استخدام مجموعات الميليشيات التابعة لها في سوريا لاستهداف إسرائيل. وكما صرّح مستشار عسكري تابع للنظام في عام 2013: “هذه الجبهة يدعمها حزب الله. بينما المقاتلون إيرانيون، حزب الله، المجاهدون العراقيون والأفغان، وغيرهم الكثير “. وعند سؤاله، صرّح أنهم في صف الخير لأنهم يتبعون أوامر خامنئي.

على الدول الأخرى الانتباه إلى كيفية استغلال نظام الملالي لعدم الاستقرار في سوريا وتحويل الأمة العربية إلى ساحة معركة دائمة بالوكالة.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com