الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

استمرار الاحتجاجات في جميع أنحاء إيران على الرغم من القمع الهائل لقوات النظام

استمرار الاحتجاجات في جميع أنحاء إيران على الرغم من القمع الهائل لقوات النظام 

استمرار الاحتجاجات في جميع أنحاء إيران على الرغم من القمع الهائل لقوات النظام 

على الرغم من القمع الهائل لنظام الملالي، استمرّت الاحتجاجات في جميع أنحاء إيران بعد الارتفاع الأخير في أسعار المواد الغذائية الأساسية 

ليلة السبت، 14 مايو/ أيار، على الرغم من القمع المكثّف في جميع أنحاء البلاد، نزل الشعب الإيراني إلى الشوارع الليلة الرابعة على التوالي في مظاهرات مناهضة للنظام أشعلتها ارتفاع أسعار المواد الغذائية في الآونة الأخيرة. 

وفي مدن مثل قوجان و هفشجان وفراسان و باباحيدر في محافظة حهارمحال وبختیاري؛ بروجرد وبروجن؛ وشهدت بلدة الرضوية في محافظة طهران، وغيرها الكثير، خرج المتظاهرون إلى الشوارع وهم يهتفون: 

“الموت لخامنئي!” في إشارة إلى المرشد الأعلى للنظام علي خامنئي. 

“الموت لرئيسي!” في اشارة الى رئيس النظام ابراهيم رئيسي. 

“تبا لمبدأ ولاية الفقيه!” في إشارة إلى نظام الملالي برمته. 

وشوهدت قوات النظام في العديد من المدن وهي تفتح النار وتهاجم المتظاهرين العزّل الغاضبين بعد الارتفاع المفاجئ في أسعار السلع الأساسية، من الخبز والحليب ومنتجات الألبان والبيض والدواجن وزيت الطهي. 

استمرار الاحتجاجات في جميع أنحاء إيران

كما تجمع أيضًا، صباح السبت، أشخاص في مدينة نيشابور بمحافظة خراسان رضوى شمال شرق إيران ونظموا مظاهرة مناهضة للنظام. 

وفي بلدة حفشجان جنوب غرب إيران، فتحت قوات النظام النار على المتظاهرين ورد الأهالي الغاضبون باقتحام قاعدة الباسيج التابعة للنظام. الباسيج هي قوة شبه عسكرية تابعة لقوات حرس نظام الملالي (IRGC)، وتتمثل مهمتها الرئيسية في فرض جو دائم من الترهيب والخوف في المدن في جميع أنحاء البلاد، والرد على الاحتجاجات المناهضة للنظام بقمع شديد. 

يستخدم نظام الملالي أنواعًا مختلفة من مبادرات القمع. وفي العاصمة طهران، تم إرسال عدد كبير من قوات الأمن إلى مناطق مختلفة، وخاصة في أحياء وسط المدينة، لمنع الاحتجاجات الأخيرة من الانتشار إلى العاصمة. 

تشير التقارير الواردة من المقاطعات عبر محافظة خوزستان في الجنوب الغربي، والعديد من المدن الأخرى في أجزاء أخرى من البلاد، بما في ذلك بروجرد وسنندج ومهاباد وإيلام، إلى أن السلطات أرسلت وحدات من وزارة المخابرات، وفروع مختلفة من قوات الأمن التابعة للنظام، وحتى الوحدات العسكرية. خلال الأيام القليلة الماضية، تم القبض على العديد من الأشخاص في مدن مختلفة، كما تم إغلاق اتصالات الإنترنت تمامًا أو تعطلها بشدة. 

وبحسب تقارير على مواقع التواصل الاجتماعي، استشهد عدد من الأشخاص جرّاء احتجاجات النظام القمعية في مدن مختلفة، وقُتل عدد من المتظاهرين في الاحتجاجات الأخيرة عندما فتحت قوات النظام النار على المتظاهرين. إن مسؤولي النظام يبذلون قصارى جهدهم لمنع أي أنباء أو إفشاء في هذا الصدد. 

صرّح سيد أحمد أوايي، عضو مجلس (البرلمان) التابع للنظام من مدينة دزفول بمحافظة خوزستان جنوب غرب إيران، يوم السبت الموافق 14 مايو / أيار، إن “الشخص الذي قُتل في التجمعات الأخيرة لم يكن في دزفول، بل في أنديمشك”. 

كما أقرّ عبد الله ازادبانة، نائب آخر بالمجلس من مدينة إيذه، باعتقال عدد من الشباب المتظاهرين. 

كما عقد رئيسي اجتماعًا مشتركًا مع رئيس المجلس محمد باقر قاليباف ورئيس القضاء غلام حسين محسني إيجئي يوم السبت، مؤكدا على ضرورة رفع أسعار المواد الأساسية. كما وجهوا “جميع الوكالات بالامتثال للحكومة لتنفيذ هذه المبادرة”. 

أعرب ممثل خامنئي في محافظة مازندران شمالي إيران، محمد باقر محمدي، عن مخاوف النظام من انتشار أنباء الاحتجاجات الأخيرة. 

وأضاف موجهًا خطابه للمواطنين “إذا تلقيت رسائل سلبية ومقاطع فيديو على هاتفك الذكي، فهي من العدو، من [منظمة مجاهدي خلق الإيرانية]. لا تقرأها! وإذا قرأتها، فلا تشاركها! ساعد في اندثارها … يريد عدد من المشاغبين داخل البلاد و [المعارضين] خارج البلاد الاستفادة من هذه الفرصة وتكرار احتجاجات [نوفمبر/ تشرين الثاني] 2019 و2009 في الشوارع والأزقة.” 

أشادت مريم رجوي، الرئيسة المنتخبة للائتلاف الإيراني المعارض للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، بالمحتجين الشجعان في العديد من المدن، مضيفة أن استمرار هذه الاحتجاجات وهتافات “الموت لخامنئي” و “الموت لرئيسي”. بالتوازي مع المقاومة ضد قوات حرس نظام الملالي والباسيج سيؤدي إلى انتصار الأمة في النهاية على نظام الملالي. 

وسائل إعلام النظام التزمت الصمت حيال الاحتجاجات. وفقًا لتقارير مختلفة، أصدرت وزارة المخابرات والأمن (MOIS) تعليمات لوسائل الإعلام بتجنب الإبلاغ عن الاحتجاجات وحتى استخدام مصطلحات مثل “الجراحة الاقتصادية” و “الرد العنيف” و “المسيرات”. 

هذا بينما استخدم نائب رئيس النظام محمد مخبر ومسؤولون آخرون في النظام مصطلح “الجراحة الاقتصادية” للإشارة إلى قرار النظام بإلغاء الدعم وتغيير السياسة النقدية. 

قبل أسبوع، كشف مقطع صوتي مُسرب من مسؤول كبير في هيئة الإذاعة الحكومية أن النظام أمر التلفزيون والراديو والصحف بتجنب انتقاد الحكومة لارتفاع أسعار السلع لأن الأمر أصبح ” مسألة تتعلق بالأمن القومي “.