الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

على المجتمع الدولي محاسبة نظام الملالي

على المجتمع الدولي محاسبة نظام الملالي

على المجتمع الدولي محاسبة نظام الملالي

سلطات نظام الملالي تواصل استخدام تدابير يائسة لقمع المتظاهرين وأولئك الذين يعارضون سياسات النظام.

يحتجّ المواطنون الإيرانيون من جميع مناحي الحياة منذ أكثر من أسبوع على المصاعب الإضافية التي يفرضها عليهم النظام من خلال سحبه التعسفي لدعم المواد الغذائية. حيث يعتمد نصف السكان على الأقل على هذه الإعانات. وقامت قوات النظام بقتل عدد من الأشخاص حتى الآن واعتقلت الكثيرين.

يعاني الكثير من المواطنين الإيرانيين من أحوالهم المالية. فعلى مدى السنوات العشر الماضية، كان معدل البطالة في البلاد يتكون من رقمين، وعلى الرغم من حقيقة أن إيران لديها عدد كبير من الشباب المتعلمين، والذي يمثل أكثر من 60 بالمئة من إجمالي عدد السكان، فإن ما يقرب من 30 بالمئة منهم بدون وظائف.

من خلال زيادة توسيع العقوبات الاقتصادية وغيرها من الضغوط التي تستهدف النظام في العاصمة طهران، يمكن للولايات المتحدة أن تزود الشعب الإيراني على وجه التحديد بالدعم الإضافي الذي يحتاجه لتحقيق هدف تغيير النظام الذي كان واضحًا تمامًا في عدد غير مسبوق من الاحتجاجات العامة منذ نهاية عام 2017. وستكون مثل هذه الإجراءات بمثابة تحذير للنظام بأنه سيُحاسب على انتهاكاته لحقوق الإنسان.

على المجتمع الدولي محاسبة نظام الملالي

كما ناشد بعض الإيرانيين، داخل البلاد وخارجها، المجتمع الدولي للمساعدة في منع الارتفاع الدراماتيكي في عدد الوفيات الناجمة عن تلك الحملة القمعية التي يمارسها النظام.

 ورددت زعيمة المجموعة المعارضة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، مريم رجوي، هذا الأمر مؤخرًا، مشيرة إلى أن دعم الولايات المتحدة وحلفائها من شأنه أن يساعد بشكل كبير الشعب الإيراني في جهوده “لتحرير إيران والشرق الأوسط والعالم بأسره (من) الشر النووي الملالي”.

يمكن للأمم المتحدة التذرع بالفصل السابع، المادة 41 من ميثاقها لفرض عقوبات اقتصادية إضافية على نظام الملالي وزيادة عزل نظام الملالي عن العالم، من منظور دبلوماسي. يجب على صانعي السياسة الغربيين، والمجتمع الدولي بأسره، أن يوضحوا أنهم يدعمون أي جهد يبذله الشعب الإيراني للرد على قمع الدولة والدعوة إلى الديمقراطية.

فوحده التهديد الفوري برد دولي منسق يمكن أن يضمن ألا يكون إراقة الدماء الناتجة عن استجابة النظام للاحتجاجات الحالية أو المستقبلية أسوأ مما حدث في احتجاجات نوفمبر/ تشرين الثاني 2019.

تكمن المشكلة هنا في أنه إذا لم يقدم صانعو السياسة الدوليون مثل هذا التهديد، فسوف يديرون ظهورهم للشعب الإيراني، وبالتالي يعززون موقف ديكتاتورية الملالي ذات الطموحات النووية التي تكافح بشدة لإيجاد شريان الحياة. هذا هو السبب في وجود بعض الانتقادات لسياسة إدارة جو بايدن عندما يتعلق الأمر بدعم الإيرانيين المحتجّين ضد نظام الملالي.

 على سبيل المثال، انتقد مايك بومبيو، وزير الخارجية الأمريكي السابق – الذي التقى بمريم رجوي مؤخرًا في ألبانيا في معسكر أشرف 3، مقر المكون الرئيسي للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية – حكومة الولايات المتحدة لفشلها في تقديم دعم سياسي كبير للمقاومة الإيرانية.

فقد صرّح بومبيو أن “النظام في طهران قتل 30 ألف سجين سياسي”، كما أن التهديد الذي يمثله النظام “يمتد إلى ما هو أبعد من حدود إيران، حيث شنّ النظام مؤامرات إرهابية في أوروبا والولايات المتحدة ضد قادة هذه الحركة. ” يبدو أن سيطرة نظام الملالي على السلطة اعتمدت إلى حد كبير على شعور قوي بالإفلات من العقاب نما نتيجة تجنب أي عواقب لانتهاكاته الفاضحة لحقوق الإنسان، بما في ذلك حوادث مثل مذبحة عام 1988 التي أُعدم فيها النظام ما يقرب من 30 ألف سجين سياسي. .

في الواقع، تم الاعتراف بفشل المجتمع الدولي في هذا الصدد من قبل العديد من خبراء حقوق الإنسان التابعين للأمم المتحدة العام الماضي عندما كتبوا رسالة مفتوحة حول تلك الجريمة ضد الإنسانية وأشاروا إلى أنه لم تتابع أي هيئة قرار صدر في ديسمبر / كانون الأول 1988 والذي سلط الضوء على زيادة في عمليات القتل ذات الدوافع السياسية في ذلك العام.

وأشار كاتبوا الرسالة إلى أن “فشل هذه الهيئات في التصرف كان له تأثير مدمر على الناجين والأسر، وكذلك على الوضع العام لحقوق الإنسان في إيران”، قبل توضيح مسؤولية المجتمع الدولي للتعويض عن إخفاقاته السابقة. يمكن للولايات المتحدة أن تقود الطريق في هذا المسعى. حيث يمكن لإيران أن تتبع إيران مسارًا سياسيًا واضحًا إذا لم يكن مرشدها الأعلى، علي خامنئي، ونظام الملالي في السلطة.

 فالبلاد لديها مستقبل أفضل. نأمل أن يستيقظ المجتمع الدولي على حقيقة أنه على وشك تغيير كبير، وأن الشعب الإيراني يرغب في جمهورية حرة وديمقراطية تركز على المستقبل، وليس على الديكتاتوريات الماضية.

• الدكتور مجيد رفيع زاده عالم سياسي إيراني أمريكي تلقى تعليمه في جامعة هارفارد.
تويتر:Dr_Rafizadeh

المصدر:ARABNEWS