الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

المواجهة بين إیران وتركيا في العراق

المواجهة بين إیران وتركيا في العراق 

المواجهة بين إیران وتركيا في العراق 

الملخص: يدير نظام الملالي حملة عسكرية بالوكالة للسيطرة على النفوذ الاقتصادي والسياسي والأمني التركي المتزايد في العراق. يسعى قادة النظام لاحتواء النفوذ التركي داخل العراق دون إثارة صراع علني. 

نظام الملالي ينظر إلى العراق كونها مكونًا حيويًا لنفوذه الإقليمي وعمقه الاستراتيجي، وبالتالي فهي تعارض التوسع التركي هناك. من المحتمل أن تكون قوات حرس نظام الملالي قد وجهت ما لا يقل عن 13 هجومًا للميليشيات العراقية ضد مواقع عسكرية تركية في شمال العراق منذ أبريل/ نيسان 2021. 

 تقلل آليات التقسيم وخفض التصعيد طويلة الأمد بين نظام الملالي وتركيا من خطر حدوث تصعيد خطير. ومع ذلك، فإن مسؤولي نظام الملالي والأتراك لديهم تصورات مختلفة عن التهديدات، الأمر الذي من شأنه أن يؤدي إلى سوء تقدير من قبل أي من الجانبين. 

قامت الميليشيات المدعومة من نظام الملالي بتنفيذ ما لا يقل عن 11 صاروخًا وهجومين بطائرات كاميكازي على القوات التركية في بعشيقة – وهي بلدة تقع خارج الموصل شمالي العراق – منذ أبريل/ نيسان 2021 كجزء من دورة التصعيد بين نظام الملالي وتركيا. 

وأكدّ مسؤول النظام الكبير مهدي طيب في تسجيل صوتي مسرب في مايو/ أيار 2022 أن نظام الملالي هو من قام بتوجيه هذه الهجمات. لا يشارك الطيب شخصيًا في العمليات العسكرية في الخارج، لكن من المحتمل أن يكون لديه إمكانية الوصول إلى مثل هذه المعلومات نظرًا لعلاقاته الوثيقة مع كبار ضباط قوات حرس نظام الملالي والمرشد الأعلى.  

لقد أسفرت الهجمات عن مقتل جندي تركي واحد على الأقل حتى الآن. ويشير حجم أكبر الهجمات إلى أن نظام الملالي مستعد لإسقاط عدد أكبر من الضحايا الأتراك والعواقب التي قد تترتب على العلاقات الإيرانية التركية. 

من المرجّح أن تستغل قوات حرس نظام الملالي المشاعر المعادية لتركيا في العراق للتعاون مع مختلف الميليشيات المحلية في بعض الهجمات على القوات التركية هناك. 

كما قيمّت وزارة الدفاع الأمريكية أن الميليشيات المتحالفة مع نظام الملالي نسقت مع حزب العمال الكردستاني – منظمة إرهابية مدرجة على تصنيف الولايات المتحدة وتركيا – لتنفيذ بعض الهجمات.   وبشكل منفصل، أعلنت جماعة تُدعى أحرار سنجار مسؤوليتها عن هجومين أخيرين على الأقل في فبراير/ شباط ومايو/ أيار 2022 ردًا على الضربات الجوية التركية ضد أهداف كردية ويزيدية في شمال العراق. 

 من المحتمل أن تكون جماعة أحرار سنجار مجموعة واجهة يستخدمها وكلاء نظام الملالي للتعتيم على تورطهم في الهجمات وتصوير أنفسهم على أنهم مسلحون يزيديون. بالإضافة إلى أنه من المرجح أن تسعى قوات حرس نظام الملالي إلى تأطير هجماتها على أنها مقاومة شعبية للاحتلال التركي. 

من المرجّح أن تسهل الجهود العسكرية الأخيرة لأنقرة في شمال العراق التعاون المتزايد بين قوات حرس نظام الملالي وحزب العمال الكردستاني. حيث سعت القوات التركية منذ فترة طويلة لإخراج حزب العمال الكردستاني من مواقعه بالقرب من الحدود التركية في شمال العراق، والتي يستخدمها التنظيم كواجهة لشن هجمات في تركيا، مع توغلات برية متقطعة وغارات جوية.  

كثفّت تركيا حملتها في السنوات الأخيرة، حيث أقامت المزيد من القواعد طويلة الأمد وأجرت عمليات مستمرة عبر الحدود لتقويض وجود حزب العمال الكردستاني في العراق. كما أطلقت تركيا * أحدث تكرار لها لهذه الحملة، والمعروفة باسم عملية Claw-Lock، في أبريل/ نيسان 2022. وانتقدت وسائل الإعلام الحكومية التابعة لنظام الملالي * هذا الجهد التركي، ورددت القنوات الإعلامية العراقية بالوكالة هذا الموقف. 

من المحتمل أن تقوم قوات حرس نظام الملالي بتنظيم عمليات إلكترونية ضد تركيا أيضًا. 

 حيث نفذت مجموعة فريق الطاهرة – وهي مجموعة من القراصنة العراقيين – هجمات إلكترونية على مواقع إلكترونية تركية بعد وقت قصير من بدء أنقرة عملية Claw-Lock في أبريل/ نيسان 2022.  واستهدفت المجموعة موقعي الرئيس التركي و شركة بايكار - وهي شركة دفاع تركية خاصة. 

 تقوم شركة بايكار بتصنيع الطائرة العسكرية المسيّرة المعروفة باسم بيرقدار تي بي 2، والتي استخدمتها القوات التركية على نطاق واسع ضد حزب العمال الكردستاني في العراق. كما وصفت وسائل الإعلام الحكومية التابعة لنظام الملالي * فريق الطاهرة بأنه “جماعة مقاومة عراقية”، وهو نفس الخطاب الذي يستخدمه نظام الملالي عادة لوصف الميليشيات العميلة له. قد يكون فريق الطاهرة الجناح السيبراني لأحد وكلاء نظام الملالي في العراق أو مجموعة واجهة لقراصنة قوات حرس نظام الملالي

من المحتمل أن يوجّه نظام الملالي هذه الهجمات المادية والهجمات الإلكترونية لاحتواء النفوذ التركي الاقتصادي والسياسي والأمني المتزايد في العراق. 

• التأثير الاقتصادي:
من المحتمل أن تشارك تركيا في محادثات مع مسؤولين أمريكيين وأكراد عراقيين وإسرائيليين لبناء خط أنابيب للطاقة يربط العراق بأوروبا عبر تركيا. قامت قوات حرس نظام الملالي ووكلائها بمهاجمة أهدافًا مرتبطة بمفاوضات خط الأنابيب في الأشهر الأخيرة، في إشارة إلى معارضتهم. 

 كما أطلقت قوات حرس نظام الملالي 12 صاروخًا باليستيًا قصير المدى على موقع استخبارات إسرائيلي مزعوم بالقرب من أربيل في مارس/ آذار 2022. أصابت الصواريخ منزل الرئيس التنفيذي لمجموعة KAR ، وهي شركة طاقة كردية عراقية * تشارك في مفاوضات خط الأنابيب. 

 من المحتمل أن يكون وكلاء نظام الملالي قد شنوا هجومين صاروخيين على مصفاة نفط تابعة لمجموعة KAR بالقرب من أربيل في أبريل/ نيسان ومايو/ أيار 2022. قد يشعر قادة نظام الملالي بالقلق من أن خط الأنابيب سيحد من وصولهم إلى أسواق الطاقة العالمية وبالتالي يسعون إلى منع عملية البناء. 

•       التأثير السياسي: 
 حاولت تركيا التأثير على عملية تشكيل الحكومة الجارية في بغداد لتوسيع نفوذها السياسي منذ الانتخابات التشريعية العراقية في أكتوبر/ تشرين الأول 2021. لقد التقى كبار المسؤولين الاستخباريين والسياسيين الأتراك * بشكل متكرر مع جهات فاعلة عراقية بارزة لتشكيل عملية تشكيل الحكومة لصالح أنقرة. هؤلاء الفاعلون العراقيون يعارضون الأحزاب السياسية المدعومة من نظام الملالي. من المحتمل أن يكون قادة نظام الملالي قلقين من أن المشاركة السياسية التركية المتزايدة من شأنها إضعاف نفوذ نظام الملالي في العراق. 

• التأثير الأمني: 

في السنوات الأخيرة، زادت تركيا من قواعدها العسكرية وتعاونها الأمني مع العراق في السنوات الأخيرة. أعربت وسائل الإعلام الحكومية الإيرانية ووكلائها عن قلقهم المتزايد بشأن التوسع العسكري التركي في شمال العراق. كما أفادت المنافذ الإعلامية لنظام الملالي * في الأسابيع الأخيرة أن أنقرة زادت بشكل كبير من وجودها العسكري في العراق على مدى السنوات العديدة الماضية. نشرت كتائب حزب الله، عميلة نظام الملالي، بيانًا في فبراير/ شباط 2022 طالبت فيه أنقرة بسحب قواتها من العراق، وأشادت بأحرار سنجار بشأن إحدى هجماتها ضد القوات التركية في بعشيقة. وفي أبريل/ نيسان 2022، وصرّح قيس الخزعلي، القائد العسكري لجماعة عصائب أهل الحق التي تعمل بالوكالة لصالح نظام الملالي، أن الوجود العسكري التركي في العراق يمثل تهديدًا أكبر من وجود القوات الأمريكية. 

كما قام العراق وتركيا بتعميق تعاونهما العسكري الثنائي أيضًا، مما قد يهدد سيطرة نظام الملالي على قطاع الأمن في العراق. وقّع مسؤولون عراقيون وأتراك * اتفاقية تعاون دفاعي في أغسطس آب 2021 وناقشوا تعزيز العلاقات الأمنية بشكل أكبر في شهر ديسمبر/ كانون الأول2021. يمكن أن يشمل هذا التعاون المتنامي تدريبات عسكرية مشتركة بين القوات العراقية والتركية. علاوة على ذلك، أشار المسؤولون ووسائل الإعلام العراقية * إلى اهتمام بغداد بشراء معدات عسكرية تركية الصنع، مثل طائرات بيرقدار تي بي 2 المسيّرة، من بين أنظمة أخرى. 

هذا الصراع في العراق هو صورة مصغرة للمنافسة الإقليمية المتصاعدة بين نظام الملالي وتركيا. أجرت أنقرة تبادلات رفيعة المستوى بشأن التعاون السياسي والأمني مع الخصوم الإقليميين لنظام الملالي، مثل إسرائيل والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة، في الأشهر الأخيرة كجزء من تقارب أوسع مع هذه الدول. قد يشعر قادة نظام الملالي بالقلق من أن تؤدي هذه العلاقات المعززة إلى دفع هذه الدول إلى إنشاء هيكل أمني إقليمي لاحتواء نظام الملالي ومحور المقاومة الخاص به. 

من المحتمل أن يسعى كل من نظام الملالي وتركيا إلى تجنب المواجهة العلنية، لكن تصورات التهديد المتباينة قد تؤدي إلى حسابات خاطئة. قد يقلل المسؤولون الأتراك من حجم التهديد الذي يتصوره قادة نظام الملالي من الدبلوماسية الإقليمية الأخيرة لتركيا والجهود المبذولة لتعزيز مجال نفوذها. قد تعتبر أنقرة رد فعل نظام الملالي ناتجًا ثانويًا يمكن إدارته من الطموحات الإقليمية التركية – خاصة بعد تجربة تركيا الممتدة لسنوات عديدة في تجزئة التعاون والمنافسة مع روسيا عبر مسارح متعددة. 

 ومع ذلك، من المحتمل أن يعتبر قوات حرس نظام الملالي ووكلائه أن مناورات تركيا في العراق والمنطقة تهديدًا خطيرًا، مما قد يدفعهم إلى التصعيد أكثر مما يتوقعه القادة الأتراك.