الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

الآثار الكارثية لطباعة الأوراق النقدية على الاقتصاد الإيراني

الآثار الكارثية لطباعة الأوراق النقدية على الاقتصاد الإيراني 

الآثار الكارثية لطباعة الأوراق النقدية على الاقتصاد الإيراني 

على الرغم من ارتفاع الأسعار، والنسب المرتفعة للبطالة، والانكماش المستمر في سلال الغذاء للمواطنين في إيران، تدّعي سلطات النظام باستمرار أن اقتصاد البلاد في حالة جيدة. إنهم يلقون باللوم على المعضلات المالية للبلاد على العقوبات الأمريكية. في حقيقة الأمر، لا شيء من هذه الادعاءات صحيح على الإطلاق! 

إن إلقاء نظرة على الوضع الحالي في البلاد يظهر أن الأزمات الاقتصادية نشأت من سوء الإدارة والفساد الممنهج من قبل نظام الملالي. فقد أصبحت طباعة الأوراق النقدية غير المدعومة أمرًا روتينيًا في أنشطة النظام اليومية لتمويل أنشطته الخبيثة وضمان بقائها على قيد الحياة. 

طباعة الأوراق النقدية محاولة الحكومة الفاشلة لتسوية ديونها للبنك المركزي 

لعقود من الزمان، لجأت العديد من الحكومات الخاضعة لسيطرة مؤسس النظام روح الله الخميني، والمرشد الأعلى الحالي علي خامنئي، إلى طباعة الأوراق النقدية كحل قصير الأجل، مما يكشف عن مدى عدم كفاءتهم المالية. 

وقد تسبب هذا “الحل” في ارتفاع معدلات التضخم، واختلال التوازن في العرض والطلب، واضطراب الصادرات والواردات في البلاد، فضلًا عن الاضطراب المالي، وباختصار شديد، المزيد من البؤس والفقر لملايين العائلات الإيرانية. 

من المعروف أن نقص الإنتاج والبنية التحتية الصناعية سيؤدي إلى مزيد من التضخم، مما يزيد بشكل مباشر من النفقات العادية للحكومة. كما أن الافتقار إلى المرافق الإنتاجية من شأنه أن يؤدي إلى زيادة السيولة والنمو الاقتصادي السلبي للبلاد. 

في هذه الحالة، يجب على الحكومة زيادة رواتب موظفيها للتعويض عن التضخم المرتفع ومساعدتهم في الاحتفاظ بقوتهم الشرائية. ومع ذلك، فإن نفقات الملالي غير العقلانية على المشاريع الاستفزازية، مثل التأثير الخبيث والمدمّر في شؤون دول المنطقة، ومشاريع صنع الأسلحة النووية، وتطوير مدى الصواريخ الباليستية، وشنّ المؤامرات الإرهابية والحملات الدعائية، الأمر الذي تسبب في حدوث عجز هائل في الميزانية. 

لسنوات عديدة، حاول الاقتصاديون إقناع الشعب الإيراني بأن طباعة الأوراق النقدية والتضخم اللاحق من قبل البنك المركزي الإيراني (CBI) هما نهب صريح لجيوب المواطنين. من ناحية أخرى، أصرّ المسؤولون السابقون والحاليون على أن هذا مجرد إجراء لتقليص العجز، وذلك على الرغم من كل التحذيرات والتجارب الفاشلة. 

إبراهيم رئيسي يكذب للتخفيف من غضب الشعب الإيراني 

بصرف النظر عن قضايا الفساد السابقة التي ارتكبها فيما يتعلق بأستان قدس رضوي، وجرائمه ضد الإنسانية، مثل قتل آلاف السجناء السياسيين في عام 1988، فإن رئيس النظام إبراهيم رئيسي سيئ السمعة اليوم بسبب وعوده الكاذبة. كان “تجنب الاقتراض من البنك المركزي الإيراني أو إجباره على طباعة الأوراق النقدية لتعويض عجز الميزانية” من بين شعارات رئيسي الجريئة خلال حملته الرئاسية في عام 2020. 

في أوائل مايو/ أيار، نفذت حكومة رئيسي خطتها الاقتصادية الأخيرة مع زيادة مفاجئة في سعر الخبز، مما أثار مخاوف وانتقادات عامة. في الوقت نفسه، تحدد السلطات حصة المواطنين من القمح لأسباب وهمية، مثل مكافحة التهريب. 

كما اعتبر وزير الزراعة في رئاسة رئيسي أن ارتفاع أسعار الخبز كان بسبب الغزو الروسي لأوكرانيا، وهو الأمر الذي يدعمه النظام بشدة. رداً على ذلك، تحدى المواطنون الوزير والنظام الحاكم بأكمله، قائلين، “في أوكرانيا، البلد الذي مزقته الحرب، لم يتم تحديد حصة للمواطنين من الخبز حتى الآن، لكن [مسؤولينا] فرضوا حصة الخبز بسبب الحرب الأوكرانية”. 

في آخر لقاء معه، ألقى محافظ البنك المركزي الإيراني الأسبق، عبد الناصر همّتي، باللوم على رئيسي في الطباعة الجامحة للأوراق النقدية غير المدعومة. وقال: “سجلت حكومة رئيسي رقماً قياسياً جديداً في طباعة الأوراق النقدية في البلاد خلال أقل من عام”. 

والجدير بالذكر أن رئيسي ورث هذا اللقب من همّتي، الذي اشتهر بطباعة الأوراق النقدية غير المدعومة أثناء رئاسة سلف رئيسي حسن روحاني. في مؤتمر عُقد في 2 فبراير/ شباط 2021، قال همّتي: “فيما يتعلق بالوضع المالي للبلاد وأهمية طباعة الأوراق النقدية، لم يكن أمامنا خيار سوى طباعة الأوراق النقدية لدفع إعانات مالية لـ 60 مليون مواطن”. 

ماذا سيحدث؟ 

في الوقت الحالي، يشعر العديد من المسؤولين بالمصير الخطير لسوء إدارة حكومة رئيسي وفشلها المالي. إن ديون الحكومة للبنك المركزي الإيراني هي الأكثر أهمية بين المكونات المختلفة للقاعدة النقدية. حيث تتزايد هذه الديون الآن ولكن ببطء، لكنها من المقرر أن ترتفع بشكل حاد بين يوليو/ تمّوز وأغسطس/ آب. 

السؤال هنا، هو كيف تتحمل الحكومة نفقاتها بينما انخفض معدل الاقتراض من البنك المركزي الإيراني؟ كشفت مراجعة للتغيرات في ديون البنوك الوطنية للبنك المركزي العراقي وديون الحكومة على الجهاز المصرفي عن كيفية قيام مجلس الوزراء بتعويض عجز ميزانيتها. 

والحقيقة أن الحكومة تتجه نحو بنوك أخرى لتعويض نفقاتها. ترك البنك المركزي الإيراني الباب مفتوحًا أمام البنوك لمغادرة النظام المصرفي الوطني. ببساطة، تقترض الحكومة من البنك المركزي الإيراني ولكن من خلال بنوك أخرى. 

قدمّ النائب السابق غلام علي جعفر زاده إيمن أبادي نظرة واقعية نسبياً لهذه الفوضى الاقتصادية. قال: “الفريق الاقتصادي للحكومة مرتبك.   رئيسي يشعر بخيبة أمل من حكومته. كما يزعم الوزراء أن التضخم قد انخفض بنسبة 13 بالمئة بينما ترتفع الأسعار بشكل يومي. سيدي، كم أنفقت هذا الأسبوع مقارنة بالأسبوع الماضي؟ لماذا تكذب على الناس؟ لم يتم الوفاء بأي من وعود رئيسي. فيما يتعلق ببناء مليون وحدة سكنية، يقولون إن تكلفة البناء مرتفعة للغاية وليس لدينا أراضي للبناء عليها “. 

وأضاف: “على رئيسي أن يقرر ويحدث تغييرات جذرية في هيئة الميزانية والتخطيط، ووزارة الشؤون الاقتصادية، ووزارة العمل والرعاية الاجتماعية. أوضاع المواطنين متدهورة لدرجة أن الناس لم يعد بإمكانهم شراء الخبز “. 

ومع ذلك، يبدو أن الشعب الإيراني لا يهتم بمثل هذه التحذيرات. لقد أدرك الإيرانيون أن نظام الملالي على وشك الانهيار، لذا كان عليهم الحفاظ على سلطتهم من خلال القمع العاري والوحشي للمواطنين الإيرانيين. 

من ناحية أخرى، ليس لدى المواطنين في جميع أنحاء البلاد، من مختلف مناحي الحياة، ما يخسرونه. وتثبت الاحتجاجات المستمرة والمتنامية هذا الواقع، أن الشعب لم يعد يرغب في مثل هذا النظام الحاكم، ولم تعد الدولة قادرة على إدارة البلاد. 

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com