الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

 ستة ملايين امرأة إيرانية معيلة معرّضة للإصابة بالاكتئاب

ستة ملايين امرأة إيرانية معيلة معرّضة للإصابة بالاكتئاب 

ستة ملايين امرأة إيرانية معيلة معرّضة للإصابة بالاكتئاب 

تشكّل النساء المعيلات لأسرهن في إيران طبقة مضطهدة وحالة من المعاناة داخل المجتمع الإيراني. حيث يتحملن أعباء ثقيلة للغاية تتجاوز قدرتهن على التحمل ويطغى عليهن العديد من المشاكل الأسرية والاقتصادية والاجتماعية. 

خلال سلسلة من الاجتماعات في نادي الطلاب بجامعة طهران، أوضحت أنسيه خزعلي، مديرية شؤون المرأة والأسرة، بعض الملاحظات حول النساء والعائلات. 

النساء المعيلات لأسر في إيران. كان هناك ثلاثة ملايين في بداية البرنامج السادس للتنمية”. في 21 يونيو/ حزيران، ذكرت وكالة أنباء إيرنا الرسمية أنه “تمت إضافة بعض النساء المعيلات إلى هذا العدد خلال هذه الفترة”. 

كما صرّحت آزاده رجبي، مديرة شؤون المرأة والأسرة في محافظة کلستان، لوكالة أنباء إيرنا في 24 فبراير/ شباط: “حوالي 12 بالمئة من أكثر من 900 ألف امرأة في مقاطعة کلستان ربّات أسر وفي حاجة ماسة إلى المساعدة في العثور على عمل”. في تعداد 2016، بلغ عدد سكان المقاطعة 1.869 مليون نسمة، 49 بالمئة منهم من النساء “. 

أنسيه خزعلي، مديرية شؤون المرأة والأسرة “وفقاً لإحصاءات غير رسمية، هناك ما يقرب من ستة ملايين امرأة معيلة للأسرة في إيران.” 

أدّى الارتفاع الصاروخي في أسعار السلع الأساسية إلى انخفاض كبير في القوة الشرائية للعديد من الأسر الإيرانية، لا سيما في الطبقات المتوسطة والدنيا. نتيجة لهذه المشكلة، تقوم العديد من العائلات بتنظيم نفقات أسرتها بعناية. 

بالإضافة إلى الدمار الاقتصادي، أدّى انخفاض القوة الشرائية إلى عدد كبير من مشكلات الصحة العقلية. شهدت النساء المعيلات لأسرهن في إيران زيادة في الأمراض العقلية مثل الاكتئاب في السنوات الأخيرة، مما كان له عواقب سلبية. 

  

أكد عالم الاجتماع أردشير کراوند أن عدم القدرة على توفير دخل الأسرة يمكن أن يجعل أرباب الأسر محبطين. 

وتابع: “يقع الجزء الأكبر لكسب دخل الأسرة على أربابها”. حتى لو كان دخل الأسرة كافياً، يجب على رب الأسرة التعامل مع الضغوط الناتجة عن ارتفاع التكاليف. وهذا صحيح حتى عندما يعمل كل من الرجال والنساء لأن الفجوة بين النفقات اليومية ودخل أسر الطبقة المتوسطة والدنيا في بلدنا تتزايد يومًا بعد يوم”. 

تركت الكوارث الاقتصادية وارتفاع تكاليف المعيشة الناجمة عن سياسات النظام العديد من العائلات الإيرانية مع عدم كفاية الدخل. بعبارة أخرى، لا تغطي دخول العديد من الأسر الإيرانية نفقاتها، ويؤدي الضغط النفسي إلى إلحاق ضرر نفسي بأرباب تلك الأسر. يؤدي الضغط الناتج عن هذه العوامل إلى تعاطي بعض الأشخاص للمخدرات أو الانتحار، ويزيد من العنف الأسري، ويسبب ضررًا أسريًا واجتماعيًا لا رجعة فيه. 

  

يؤدي الضغط الناتج عن هذه العوامل إلى تعاطي بعض الأشخاص للمخدرات أو الانتحار، ويزيد من العنف الأسري، ويسبب ضررًا أسريًا واجتماعيًا لا رجعة فيه. 

وقالت أردشير کراوند: “في السنوات الأخيرة، شهدنا زيادة ملحوظة في عدد النساء المعيلات لأسرهن في إيران، خاصة في المدن الكبرى”، في إشارة إلى زيادة عدد النساء المعيلات لأسرهن في إيران. في غضون ذلك، تكافح العديد من الإيرانيات المعيلات لأسرهن من أجل إعالة أنفسهن وأطفالهن. تغطي المساعدة الحكومية التي تتلقاها هؤلاء النساء في بعض الأحيان ما بين 10 إلى 15 بالمئة من نفقات المنزل. ونتيجة لذلك، تواجه النساء المعيلات لأسرهن في إيران صعوبات أكبر في إعالة أسرهن مقارنة بالرجال المتزوجين، كما أنهن أكثر عرضة للاكتئاب”. 

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com