الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

حضور رئيس نظام الملالي للجمعية العامة للأمم المتحدة سيعمل على تشجيع الإرهاب

حضور رئيس نظام الملالي للجمعية العامة للأمم المتحدة سيعمل على تشجيع الإرهاب

حضور رئيس نظام الملالي للجمعية العامة للأمم المتحدة سيعمل على تشجيع الإرهاب 

في وقت سابق من هذا الشهر، انتشرت الأخبار بأن رئيس نظام الملالي، إبراهيم رئيسي سيحصل على الأرجح على تأشيرة لزيارة نيويورك لحضور الجمعية العامة للأمم المتحدة. وسرعان ما تبع هذا الخبر الكشف عن لائحة اتهام غيابية ضد عميل إيراني خطط لاغتيال مستشار الأمن القومي الأمريكي السابق جون بولتون ووزير الخارجية الأمريكي السابق مايك بومبيو. تبع ذلك، بدوره، هجوم على الكاتب سلمان رشدي في ولاية نيويورك الغربية، والذي كان بمثابة تذكير بفتوى روح الله الخميني، أول زعيم أعلى لنظام الملالي، والذي أهدر دماء سلمان رشدي ودعا إلى قتله في 14 شباط/فبراير 1989. 

بعد ثلاثة وثلاثين عامًا من صدور تلك الفتوى، لا يزال خطر التطرف والنشاط الإرهابي المدعوم من نظام الملالي سائدًا كما كان دائمًا. تؤكد الأحداث الأخيرة هذه الحقيقة بينما تسلط الضوء أيضًا على الدور الذي لعبه رئيسي في تضخيم التهديد منذ أن تم تنصيبه في هذا المنصب في يونيو/ حزيران من العام الماضي. سارع العديد من الأشخاص المطلعين على الشؤون الإيرانية إلى التحذير من التأثير المحتمل لرئيسي على جميع الأنشطة الخبيثة للنظام، لكن لم يكن هناك استجابة تذكر لتلك التحذيرات من قيادة الولايات المتحدة أو الاتحاد الأوروبي في ذلك الوقت. 

يشير حضور رئيسي المرتقب في الجمعية العامة للأمم المتحدة إلى أن صانعي السياسة الغربيين ما زالوا لا يأخذون هذه التحذيرات على محمل الجد، حتى مع استمرار التحقق من صحتها من خلال التطورات داخل إيران. 

حتى قبل تنصيب رئيسي رسميًا في أغسطس/ آب الماضي، كان من الواضح أن جهود النظام القمعية لقمع المعارضة وترهيب الجمهور تتسارع بالفعل. شهد النصف الأول من عام 2022 أكثر من ضعف عدد عمليات الإعدام في النصف الأول من عام 2021 – وهي إحصائية مخيفة بشكل خاص في ضوء حقيقة أن جمهورية الملالي هي رقم واحد في العالم بلا منازع من حيث عدد عمليات الإعدام السنوية للفرد الواحد. وهذا لا يشمل حتى هؤلاء السجناء، بمن فيهم السجناء السياسيون، الذين يموتون كل عام بسبب الظروف القاسية والحرمان المتعمد من الوصول إلى العلاج الطبي المنقذ للحياة في مرافق الاحتجاز الإيرانية. 

كانت هناك تقارير لا حصر لها عن هذا النوع من سوء المعاملة خلال العام الماضي، إلى جانب تقارير لا حصر لها عن اعتقالات ذات دوافع سياسية على خلفية الاحتجاجات المستمرة المناهضة للحكومة. إن مناخ القمع المتدهور هو بالضبط ما كان يمكن للمرء أن يتوقعه في ظل إدارة رئيسي، في ضوء إرثه كقاضي ديني، ومدعي عام، ومؤخراً رئيس السلطة القضائية في البلاد. 

في عام 1988، لعب رئيسي دورًا رائدًا في مذبحة 30000 سجين سياسي، حيث عمل كأحد أربعة أعضاء في “لجنة الموت” في العاصمة طهران الذين تم تكليفهم باستجواب المعتقلين في سجني إيفين وكوهردشت للتأكد مما إذا كان لديهم أي تعاطف مستمر مع جماعة المعارضة المؤيدة للديمقراطية الرائدة، منظمة مجاهدي خلق الإيرانية. نشأ تفويض لجنة الموت بفتوى أخرى مثل تلك التي سيتم فرضها ضد رشدي في العام التالي، باستثناء أنه في هذه الحالة، كان هدف حكم الإعدام الصادر من آية الله الخميني شريحة كاملة من السكان المحليين الذين عارضوا الثيوقراطية الاستبدادية. 

كان تنفيذ رئيسي لأحكام الإعدام نعمة طويلة الأمد لمسيرته المهنية ويمكن القول إنه كان سببًا رئيسيًا لترقية المرشد الأعلى للنظام علي خامنئي له أولاً إلى منصب رئيس القضاء ثم إلى منصب رئيس النظام. كان خامنئي يسعى لتوطيد سلطته وتصعيد القمع في ذلك الوقت في أعقاب الانتفاضة التي عمّت البلاد والتي هزّت نظام الملالي في بداية عام 2018. وهكذا، عندما اندلعت انتفاضة أكبر في نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، فتحت قوات حرس نظام الملالي النار على مظاهرات في العديد من المدن، مما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 1500 شخص، وبدأ قضاء رئيسي حملة تعذيب استمرت لأشهر ضد العديد ممن تم اعتقالهم وسط أعمال العنف. 

في مارس/ آذار 2018، كشفت السلطات الألبانية عن مؤامرة لنشر شاحنة مفخخة ضد مقر منظمة مجاهدي خلق في البلاد. في يونيو/ حزيران التالي، تم إحباط هجوم آخر في أوروبا الغربية، استهدف هذا الهجوم تجمعًا دوليًا للمغتربين الإيرانيين بالقرب من العاصمة باريس، نظمه المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية. كان العقل المدبر لتلك المؤامرة هو الدبلوماسي التابع لنظام الملالي، أسد الله أسدي، الذي تم الحكم عليه العام الماضي من قبل محكمة بلجيكية بالسجن لمدة 20 عامًا، لكن التحقيق الأساسي كشف أنه كان على اتصال بعدد من زملائه العاملين في معظم أنحاء القارة. 

في الشهر الماضي، تم الكشف عن أن السلطات الألبانية نفذّت أوامر تفتيش لعدة عقارات واستجوبت العديد من الإيرانيين المرتبطين بنظام الملالي الذين يعتقد أنهم كانوا ينسقون مع نظام الملالي لاستهداف أعضاء منظمة مجاهدي خلق. 

وتعدّ أحد أبشع الأمثلة على هذا الاتجاه من الاسترضاء هو توقيع معاهدة بين بلجيكا ونظام الملالي، مما يمهّد الطريق لإطلاق سراح أسدي كجزء من تبادل السجناء. وصفت تصريحات للصحفيين الدوليين والمشرّعين الأمريكيين تلك المعاهدة بأنها “فشل في جهود أوروبا لمكافحة الإرهاب” وقالت إنها “تسمح لنظام الملالي بإنشاء مركز قيادته للإرهاب الأوروبي في بلجيكا” من خلال إعطاء العملاء المحتملين سببًا للاعتقاد بأن لن يواجهوا أي عواقب وخيمة لأي عمليات. 

يمكن القول إن هذه الرسالة ستتردد من قبل القادة الغربيين، بينما يظل رئيسي موضوع دعوة لحضور الجمعية العامة للأمم المتحدة الشهر المقبل. ما لم يؤد ذلك إلى اعتقاله، فلا يمكن النظر إلى وجود رئيسي في نيويورك إلا كرمز لاستعداد الولايات المتحدة للنظر في الاتجاه الآخر تجاه التهديدات الإرهابية التي لا شك في أنه أشرف عليها كرئيس لنظام الملالي. 

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com