الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

المخدرات الناركوتية تمثل إحدى مصادر الدخل لتمويل إرهاب نظام الملالي

المخدرات الناركوتية تمثل إحدى مصادر الدخل لتمويل إرهاب نظام الملالي 

المخدرات الناركوتية تمثل إحدى مصادر الدخل لتمويل إرهاب نظام الملالي 

جنبًا إلى جنب مع الأنشطة الخبيثة لنظام الملالي، مثل تدخلها الإقليمي، ومشاريع الصواريخ، والمشاريع النووية، يلعب تهريب المخدرات دورًا رئيسيًا في السلوك الخطير لنظام الملالي ضد الدول الأخرى. هذا النظام مسؤول عن حوالي 74 بالمئة من تهريب الأفيون في العالم و 25 بالمئة من تجارة الهيروين والمورفين الدولية

ينفق النظام الملايين للحفاظ على تهريب المخدرات على مستوى العالم، بما في ذلك تسهيل بناء العديد من المنشآت والمصانع في سوريا لإنتاج المخدرات. وبالإضافة إلى تهريب الأفيون والهيروين، يشارك النظام أيضًا في إنتاج المنشطات من نوع الأمفيتامين والإتجار بها. 

في السنوات الأخيرة، زاد إنتاج هذه الأنواع من الأدوية بشكل مفاجئ. فقد انتشر هذا التهريب إلى أوروبا إلى حد كبير من شرق وجنوب شرق آسيا، حيث لعبت الطرق البحرية دورًا رئيسيًا في أنشطة تهريب المخدرات التي يمارسها النظام. يتم استخدام الأموال المكتسبة عن طريق تهريب المخدرات بشكل أساسي لدعم الجماعات الإرهابية التي تعمل بالوكالة في لبنان وسوريا والعراق وغيرها، مع إدارة تلك الشبكة من قبل قوات حرس نظام الملالي وفيلق القدس الإرهابي. 

في تقرير صدر في 9 سبتمبر/ أيلول، كتب المرصد السوري لحقوق الإنسان (SOHR) عن أنشطة المخدرات التي يمارسها النظام في سوريا، قائلاً: “بينما تبذل القوات الإيرانية والميليشيات العميلة لها جهودًا دؤوبة لترسيخ وجودها في سوريا، فقد حاولوا زيادة مواردهم بشتى الطرق. في الآونة الأخيرة، أصبحت “تجارة المخدرات” المصدر الرئيسي لدخل الميليشيات المدعومة من إيران في سوريا، لا سيما في المناطق الخاضعة لسيطرتها في ريف دير الزور، وهي منطقة غرب الفرات التي تحولت إلى “مستعمرة ذاتية الحكم” بنظام الملالي داخل سوريا “. 

وفي معرض حديثه عن مواقع المصانع التي تنتج المخدرات، أضاف التقرير: “من خلال المراقبة المستمرة لتصنيع المخدرات في دير الزور، تمكن المرصد السوري لحقوق الإنسان من تحديد مواقع سبعة مختبرات لتصنيع المخدرات غير المشروعة في المناطق الخاضعة لسيطرة الميليشيات المدعومة من نظام الملالي في مدينة وريف دير الزور “. 

وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان فإن هذه المواقع كانت كالتالي: 

• فيلا بحي القصور بمدينة دير الزور. 

• مصنع بدائي بالقرب من بهرات أفراح في حي القصور بمدينة دير الزور. 

• مبنى بالقرب من مقر مؤسسة الهندسة الكهربائية والميكانيكية بشارع بورسعيد بحي العمال بمدينة دير الزور. 

• مصنع بدائي قرب حديقة المعلمين (حديقة المعلمين) في مدينة دير الزور. 

• مصنع بدائي في منطقة الخانات بأطراف مدينة الميادين شرقي دير الزور. 

• مصنع بدائي في منطقة الحزام بمدينة البوكمال شرق دير الزور. 

• مصنع بدائي بشارع الفيلات في مدينة البوكمال شرق دير الزور. 

أخيرًا، قام التقرير بتحديد الجماعات الوكيلة للنظام المتورطة في إنتاج المخدرات والاتجار بها، وهي: 

• حزب الله اللبناني. 

• حزب الله العراقي. 

• قوات حرس نظام الملالي. 

• مليشيا عصائب أهل الحق التابعة للحشد الشعبي العراقي. 

• مليشيا حركة الابدال التابعة للحشد الشعبي العراقي. 

• قوات الدفاع الوطني. 

• الفرقة الرابعة. 

• ميليشيات “جيش العشائر” التي تضم رجال عشائر من قبائل البكارة والبوسرايا والشعيطات. 

أفادت وسائل إعلام ألمانية مؤخرًا أن البلاد ضبطت حوالي 700 كيلوغرام من الهيروين تم تهريبها، وهو حدث غير مسبوق في تاريخ البلاد. في 10 سبتمبر/ أيلول، كتبت صحيفة زود دويتشه تسايتونج: “هذه أكبر كمية من هذا المخدرات [الهيروين] يتم ضبطها في ألمانيا على الإطلاق”. 

وكتبت صحيفة فوكس قبل ذلك بيوم، “بناء على ذلك، تم اعتقال خمسة من المشتبه بهم، وتجري التحقيقات ضدهم للاشتباه في استيراد المخدرات بكميات كبيرة من قبل العصابات. ويقال إنهم قاموا بتهريب الهيروين من إيران إلى ألمانيا على نطاق واسع لتوزيعه من هنا في جميع أنحاء أوروبا”. 

هناك إيراني يبلغ من العمر 40 عامًا شريكًا في هذه الجريمة، بالإضافة إلى إيراني يبلغ من العمر 35 عامًا، قيل إنه ساعد في تنظيم نقل المخدرات في هولندا. 

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com