الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

فساد نظام الملالي وإختلاسات بالمليارات وفقر وجوع الشعب

فساد نظام الملالي وإختلاسات بالمليارات وفقر وجوع الشعب

فساد نظام الملالي وإختلاسات بالمليارات وفقر وجوع الشعب

 

الجدل الدائر بين عصابات المافيا الحاكمة

 

فساد نظام الملالي وإختلاسات بالمليارات وفقر وجوع الشعب -نشهد في المعارك والجدل الدائر بين

عصابات المافيا الحاكمة من أجل السلطة والثروة ، الكشف عن المزيد من فضائح السلب والنهب خدمةً

لهيكل هذا النظام الفاسد. ولم يمر يوم واحد لم تحدث فيه حالات اختلاس ونهب جديدة على أيدي

الفصائل المتخاصمة، ولم يتوان هؤلاء المجرمين يومًا عن نهب رؤوس أموال الشعب الإيراني. 

 

 

في ظل الحكم الفاسد لولاية الفقيه وفي خضم الحرب والجدل من أجل السلطة وسرقة أموال الشعب ،

يتم الكشف من حين لآخر عن الفساد والإختلاس والسرقة ؛ وينعكس ذلك في وسائل إعلام كلتا

العصابتين. ولكن الحقيقة هي أنه من الممكن وضع حد نهائيًا لهذه القضية والسجل الأسود لنظام

الملالي من خلال الإطاحة التامة بهذا النظام على أيدي الشعب والمقاومة الإيرانية فقط ؛ لأنه في ظل

هذه الظروف ، أصبحت مائدة الأسر الإيرانية أصغر، ولم يعد الناس قادرين على توفير الحد الأدنى من

المواد الغذائية التي يحتاجونها، وبعد اللحوم أصبحت منتجات الألبان والزبادي أيضًا  من بين الأطعمة

الفاخرة. ويحاول المسؤولون في نظام الملالي أن يجيروا هذا الوضع المتدني  إلى العقوبات المفروضة

، لكن ما هي الحقيقة؟

 

 

أعلن الموقع الرسمي “قدس” على الإنترنت في 20 يوليو عن خسارة مليار يورو من العملة الحكومية ،

وأشار إلى تصريحات مدير مكتب الملا روحاني ، واعظي ، وكتب :

 

طلب مدير مكتب رئيس الجمهورية ، محمود واعظي،  في رسالة موجهه إلى الوزراء الأربعة الإدلاء

بتوضيحات حول ” التزامات صرف العملات الأجنبية التي يتحملها متلقو العملات الأجنبية لاستيراد

الأدوية والسلع الأساسية “. وبتحصيل الالتزامات بالعملات الأجنبية التي تم تحملها، المشار إليها أعلاه ،

لم يستورد قطاع السلع الأساسية السلع التي التزم باستيرادها مقابل مبلغ قدره 848 مليون و 909 ألف

يورو ، أي ما مجموعه حوالي 979 مليون وألفين و 569 يورو.

 

 

كما خصص الموقع الحكومي “فرارو” تقريره للحديث عن الفساد في وزارة الصحة وكيفية إختلاس مبلغ

كبير في هذه الوزارة . وورد في هذا التقرير ما يلي:

 

كان النقاش الدائر حول إزاحة الستار عن الفساد الهائل في الاقتصاد الإيراني، هذه الأيام، ساخنا للغاية ،

حيث تتناول عناوين الأخبار كل يوم خبر جديد عن فساد آخر ، لكن آخر فساد تم فضحه على الملأ يرجع

إلى اختفاء 1.3 مليار دولار و4200 تومان لاستيراد المعدات الطبية؛ ولم يُعرف فيما صُرفت ، أو أنها

صُرفت في مجال غير طبي.

 

 

ووفقًا لهذا التقرير ، قال وزير الصحة ، سعيد نمكي ، في إشارة إلى الفساد المنظم في مجال الأدوية

والمعدات الطبية: “لقد اختفى مبلغ قدره مليار و 300 مليون دولار المخصص لشراء المعدات الطبية ،

وما زال من غير الواضح من الذي أخذه وماذا اشترى ولمن أعطى “.

 

 

واستطرد قائلًا: “لقد تورطنا في فساد تم تنظيمه في مجال الأدوية والمعدات الطبية ، لدرجة أن بعض

الشركات التابعة لوزارة الصحة متورطة. أنا لست غير مبال بالقول إن العديد من هذه الشركات التابعة

لمجلس إدارة العملات الأجنبية ؛ كل منها لديها مشكلة من نوع ما.

 

 

أثناء الحرب والجدل بين العصابات حول النهب ، مها كانت كثيرة ، أشارت وكالة “تسنيم” للأنباء عن

وصول أموال غير شرعية إلى الانتخابات البرلمانية وتناولت في أحد تقاريرها حديثًا لأحد أعضاء مجلس

شورى الملالي ، يُدعى أحمد علي رضا بيجي ، ونقلت عنه قوله:

 

يحاول بعض الأشخاص الموجودين في السلطة في البلاد استخدام سلطتهم للحصول على امتيازات

خاصة ؛ ولدينا في البلاد من هذه النماذج عدد ليس بالقليل.

 

 

عندما يقول وزير النفط في اجتماع منحه الثقة ، “إنهم ينتقدونني بشدة لأنني أخدم النواب” ، ويصدر

مثل هذه التصريحات ، ولا يجيب عليه أي شخص ويغادر البرلمان في هدوء.  وهناك محاولة لتطبيع أن

يتم ذلك في سياق منح مثل هذه الامتيازات.

 

 

إن الرئيس السابق للجهاز القضائي ، الملا محمد يزدي ، الذي كان قد اعترض في الماضي على ملف

فساده وتربحه القسري ونجله حميد الذي قدمه سكرتير لجنة التحقيق في المجلس السابع للسلطة

القضائية ، ويتظاهر بالتزهد ويشكو من انتشار الفساد والتربح القسري بين الوزراء ونواب البرلمان،

ويقول:   

 

هناك مؤامرات بين بعض النواب والوزراء  ، بحيث أنهم ،على سبيل المثال، يتصلون بالوزير الفلاني

ويقولون له “اعطني المنجم الفلاني أو لنجلي أو لصهري لكي يستفيد منه. 

 

 

هذا إلى جانب أن وزير النفط في هذا النظام ” بيجن زنجنه ” يكشف عن الفساد في وزارته على النحو

التالي:

 

المرضى واللصوص يبحثون عن المال ، ويكاد لا يكون هناك مكان لديه أموال بقدر وزارة البترول ؛ وبناء

عليه ، فإن التركيز ينصب على سرقة المال. وأحد هذه المجالات هو قطاع المنتجات النفطية. وكذلك قد

يكون هناك فساد في تقديم العطاءات والتنازل عن العقود.

 

 

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com