الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

استراتيجية نظام الملالي في اليمن بدأت بالفشل

استراتيجية نظام الملالي في اليمن بدأت بالفشل

استراتيجية نظام الملالي في اليمن بدأت بالفشل

في 5 يناير/ كانون الثاني، في اجتماع عُقد في العاصمة طهران، يطلقون عليه المؤتمر الوطني حول إيران والجيران، قال وزير خارجية نظام الملالي، حسين أمير عبد اللهيان، شيئًا لم يكن من الممكن تصوره قبل أربعة أسابيع فقط: “نحن قلقون من تصعيد الحرب [في اليمن] وندعو المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة إلى اتبّاع نهج سياسي وبناء من خلال إنهاء الحصار والحرب والبدء في الحوار مع اليمن “.

وأضاف أمير عبد اللهيان أن “استمرار هذا الوضع ليس في مصلحة المنطقة، ولم يكن ولن يكون في مصلحة أحد والدول المتورطة في هذه الأزمة”.

في حين أن بعض المحللّين قد يرغبون في تفسير هذا على أنه لفتة تصالحية من نظام الملالي، فإن أولئك الذين لديهم فهم عميق للغة النظام والتوازن الإقليمي للقوى، يعرفون جيدًا كيف أصبح نظام الملالي يائسا للغاية.

خلال الشهرين الماضيين، شنّ الحوثيون هجومًا وكانوا يهدفون إلى السيطرة على المحافظة الغنية بالنفط في آخر معقل للحكومة اليمنية في الشمال. لكن التحالف الذي تقوده السعودية تمكن من توجيه بعض الضربات العسكرية الكبيرة على الحوثيين، وبعد تعرضهم لعدد كبير من الضحايا، تم طردهم من منطقة مأرب الجيوستراتيجية.

في حال نجاح الميليشيا المدعومة من نظام الملالي في السيطرة على مأرب، لكان مسؤولو النظام يتحدثون بنبرة مختلفة.

في 17 يناير/ كانون الثاني، شنّ الحوثيون غارة بطائرة مسيّرة على مستودع وقود بالقرب من مطار أبو ظبي، مما أسفر عن مقتل ثلاثة عمال أجانب وإصابة كثيرين آخرين. تعتبر الإمارات العربية المتحدة نقطة عبور عالمية للتجارة وأهم مركز اقتصادي في الشرق الأوسط.

وبحسب رويترز، فإن “الحوثيين، الذين يقاتلون تحالفًا عسكريًا تقوده السعودية يضم الإمارات، قالوا إنهم يهدفون إلى معاقبة الدولة الخليجية التي تعرقل محاولاتها للسيطرة على مناطق إنتاج النفط في اليمن”.

بتوجيه ضربة إلى أبو ظبي، يبدو أن الحوثيين بالغوا في استخدام أيديهم. وأثارت الهجمات إدانة من جميع أنحاء العالم، وخاصة من القوى الغربية، التي تسعى جاهدة لإنهاء الصراع في اليمن. في محاولة للمساعدة في التوصل إلى وقف لإطلاق النار في البلاد، اتخذّ رئيس الولايات المتحدة جو بايدن وإدارته قرارًا بإلغاء تصنيف الحوثيين كإرهابيين. لكن في ضوء التطورات الأخيرة، ورد أن الإدارة الأمريكية تعيد النظر في هذا القرار.

كما دعا العديد من أعضاء الكونجرس الأمريكي الإدارة إلى إعادة تصنيف الحوثيين، موضحين أن الحوثيين ونظام الملالي علما أنهم قد ذهبوا بعيداً.

أفادت صحيفة “الشرق الأوسط”، الثلاثاء 25 يناير/ كانون الثاني، أن “ما يسمى بـ” الكتائب العمالقة “تمكنت من السيطرة على مركز مدينة حرب بمحافظة مأرب اليمنية، ما أدّى إلى انهيار مليشيات الحوثي الموالية لنظام الملالي. وفرّ مقاتلو الحوثي من مكان الحادث إلى الأطراف الغربية للجوية والجزء الجنوبي من مدينة العبدية، وتوسعت قوات التحالف [بقيادة السعودية] في المنطقة”.

بالنظر إلى الاعتداءات الأخيرة من قبل الحوثيين، يوجه العديد من الخبراء والمنافذ الإخبارية الأجنبية أصابع الاتهام إلى نظام الملالي على هذه الهجمات.

قبل تلك الهجمات، كانت نظام الملالي يجري مفاوضات مع أبو ظبي والرياض لتطبيع العلاقات الدبلوماسية بينهما، ولتوضيح شروطه بشأن الحملة العسكرية في اليمن. لكن التطورات الأخيرة ستغير الوضع الراهن بشكل جذري.

أظهرت الانتكاسات الأخيرة على الأرض في اليمن، إلى جانب الخسائر السياسية الأخرى في بيروت وبغداد، نظامًا أضعف من أي وقت مضى. في مواجهة الانتفاضات المستمرة في مدن مختلفة في الداخل والتعامل مع النخبة الحاكمة المشتتة التي تتنازع بشكل متزايد حول كيفية التعامل مع الأزمات الاجتماعية والاقتصادية المتشابكة، لا يستطيع المرشد الأعلى خامنئي تحمل ضربة إقليمية أخرى. إنه ببساطة خائف للغاية، من أن الكتل المتساقطة من قطعة الدومينو الخاصة به ستستمر في الاقتراب حتى تصل إلى وطنه، وهو محق في ذلك.

قد يكون التغيير في نبرة أمير عبد اللهيان بمثابة درس للقوى العالمية التي تحاول التفاوض على الجبهة النووية. مع ما يخسره أكثر مما يربح، فإن الفريق المفاوض لنظام الملالي يراهن على موقف ضعيف من الطرف الآخر من الطاولة. إذا كان من الممكن إحداث تغيير في النغمة من خلال اتخّاذ موقف الحزم، فلماذا لا يجرؤ على دفع الكتلة التالية من الدومينو؟

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com