الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

إيران: انتشار إرهاب نظام الملالي في تركيا يتطلب رد فعل قوي من القوى الغربية

انتشار إرهاب نظام الملالي في تركيا يتطلب رد فعل قوي من القوى الغربية 

انتشار إرهاب نظام الملالي في تركيا يتطلب رد فعل قوي من القوى الغربية

في الآونة الأخيرة، أصبحت تركيا وجهة شهيرة للمعارضين واللاجئين الإيرانيين الذين يسعون للفرار من براثن النظام في السنوات الأخيرة. في غضون ذلك، كان نظام الملالي نشطًا للغاية في المنطقة. لإنقاذ نظامهم المنهار، كان الملالي ينفقون مليارات الدولارات من ثروات الشعب على الإرهاب وتشكيل الشبكات في نختلف دول العالم.

في بعض الحالات، تُستخدم تركيا لإغراء وتنفيذ عمليات خطف عبر الحدود للمعارضين. وبعد أن نصبهم نظام الملالي في شرك “فخ العسل”، قام مؤخراً باعتقال وخطف اثنين من المواطنين الإيرانيين العرب في تركيا. فشلت محاولة نظام الملالي لخطف الطيار الإيراني السابق مهرداد عبدربشي في مدينة وان الحدودية في أكتوبر/ تشرين الأول 2021. واحتجزت الشرطة التركية أحد عشر عميلًا للنظام، بينهم بعض المواطنين الأتراك.

في فبراير/ شباط 2020، أفادت عدد من وسائل الإعلام التركية عن قيام الشرطة بتفكيك عصابة إرهابية كانت تخطط لخطف اللاجئة الإيرانية شهنامة كلشني في تركيا. وفي وقت لاحق، كشفت كلشني عن تورط بعض العملاء المحليين في محاولة اختطافها. كان مرتضى سلطان سنجاري، وعلى قهرمان حاجي آباد، والعديد من ضباط الجيش التركي المتقاعدين من بين 17 عضوا في فرقة الإرهاب التابعة للنظام. يعقوب حافظ، إيراني، تم اختطافه في تركيا ونقلته نفس المجموعة إلى إيران.

فشلت محاولة نظام الملالي لخطف الطيار الإيراني السابق مهرداد عبدربشي في مدينة وان الحدودية في أكتوبر/ تشرين الأول 2021.

إن خطف الإيرانيين ليس هو الوجود المشؤوم الوحيد لنظام الملالي في تركيا. اغتال عملاء نظام الملالي مسعود مولوي وردنجاني، المعارض الإيراني الذي كان يدير قناة تيلجرام  لكشف فساد النظام، في 14 نوفمبر/ تشرين 2019، وفي وقت لاحق في مارس/ آذار 2020، كشفت رويترز في تقرير حصري أن دبلوماسيي النظام “حرضوا على قتل المعارضين في اسطنبول. “

وفقًا لمسؤولين أتراك “أظهرت لقطات فيديو بثها التلفزيون التركي بعد مقتل وردنجاني مسلحًا يجري بجوار رجلين أثناء سيرهما في حي شيشلي بوسط اسطنبول في الساعة العاشرة مساءً. في 14 نوفمبر من العام الماضي”. تم التعرف في وقت لاحق على علي اسفنجاني، مسعود مولوي وردنجاني الذي لم يصب بأذى. وتوجه اسفنجاني “الى القنصلية الايرانية” في “الصباح قبل القتل” بحسب رويترز. ونقلت رويترز عن مسؤولين أتراك قوله “التقى لاحقا بالمسلح لمناقشة تفاصيل العملية.”

تم اغتيال معارض إيراني كان يدير قناة تليجرام لكشف فساد النظام على يد عملاء نظام الملالي في 14 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019.

يعود إرهاب نظام الملالي في تركيا إلى فترة التسعينيات. نفذّ عملاء النظام عدة اغتيالات في تركيا، استهدفت مدافعين إيرانيين عن حقوق الإنسان وأعضاء من جماعة المعارضة الرئيسية في إيران، منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، والمنظمة الأم المعروفة باسم المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية. وكان من بين هؤلاء حسين عابديني، عضو في المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية، الذي تعرض للاغتيال في مارس/ آذار 1990. بالإضافة إلى محمد محدثين، رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية.

علي أكبر قرباني، عضو بارز في منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، الذي تم اختطافه في اسطنبول عام 1992 من قبل جماعة متطرفة تسمى العمل الإسلامي بناء على طلب من نظام الملالي. وقام أعضاء الجماعة بتعذيب وقتل قرباني، ثم دفنوا جثته المشوهة في قبر ضحل بمساعدة عملاء النظام الذين تم إرسالهم من العاصمة طهران.

كما قام عدد من إرهابيي نظام الملالي باغتيال، ممثلة المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في تركيا وناشطة مجاهدي خلق، زهراء رجبي في 20 فبراير/ شباط 1996، الساعة 9:00 مساءً. وفقًا للمدعين العامين الأتراك، فقد قاد عميل استخبارات نظام الملالي، رضا برزكر معصومي، متنكراً في زي مؤيدي مجاهدي خلق، القتلة إلى مكتب المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في منطقة فاتح بإسطنبول.

انتشار إرهاب نظام الملالي

وبحسب السلطات التركية، تورط العديد من دبلوماسيي-إرهابيي نظام الملالي بشكل مباشر في المؤامرة الإرهابية.

كانت استراتيجية النظام تتمثل في استخدام بعثاته الدبلوماسية وسفاراته كقواعد للجواسيس والإرهابيين.

لقد زاد نظام الملالي من نشاطاته الإرهابية نتيجة للنهج الغربي القاسي، واستخدمها كآلة لابتزاز محاوريه الأجانب. تشجع القوى الغربية الخراب على إحداث الفوضى من خلال الدخول في حوار مع نظام الملالي من أجل “احتواء” نظام النظام. كما أن أي تنازلات لنظام الملالي لن تؤدي إلا إلى تعزيز قدرته على زعزعة استقرار الشرق الأوسط.

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com