الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

اعتقالات بتهم جاهزة لتبرير إستراتيجيات نظام الملالي

اعتقالات بتهم جاهزة لتبرير إستراتيجيات نظام الملالي  

اعتقالات بتهم جاهزة لتبرير إستراتيجيات نظام الملالي 

أعلنت وزارة الاستخبارات والأمن التابعة لنظام الملالي، يوم الأربعاء الماضي، اعتقال ثلاثة أشخاص بتهمة التجسس لصالح جهاز الاستخبارات الإسرائيلي المعروف بالموساد. ولم يتم الكشف عن هوية الأشخاص المعنيين أو الأدلة التي أدت إلى مزاعم ضدهم.

الأحزاب السياسية الضعيفة أو الأنظمة الاستبدادية التي تفتقر إلى أجندة للازدهار والتنمية كانت دائمًا تستدعي البعبع الأجنبي، حيث أنهم شمّاعة جيدة للغاية لتعليق الفشل عليها. على سبيل المثال، في عام 1980، استفزّ الملالي جارهم الغربي إلى الحرب واستخدموا “البركة الإلهية” – كما قال المرشد الأعلى السابق روح الله الخميني – للقضاء على المعارضة الداخلية. واجهت منظمة مجاهدي خلق الإيرانية، أو منظمة فدائيي خلق الإيرانية، أو أي حركة تقدمية كانت تجرؤ على التحدث علناً عن الديمقراطية أو حقوق المرأة، قمعًا وحشيًا، بصفتهم من الطابور الخامس.

لنظام الملالي أيضًا تاريخ طويل في استخدام تهم مثل التجسس و”التعاون مع دول معادية” لتبرير الأحكام القاسية على المعتقلين السياسيين. تسارع هذا الدافع في الأسابيع الأخيرة حيث حاول نظام الملالي توسيع تدخله الإقليمي كعامل تحوط ضد الانهيار المحتمل لاتفاقها النووي لعام 2015 مع الولايات المتحدة وخمس قوى عالمية أخرى.

لطالما كانت معارضة وجود إسرائيل في حد ذاتها محورًا مركزيًا لنداءات نظام الملالي من أجل “الوحدة الإسلامية”، لكن هذا قد واجه تحديات جديدة منذ عام 2019 عندما تحرك عدد من الدول الإقليمية، بما في ذلك خصم نظام الملالي الرئيسي، المملكة العربية السعودية لتطبيع العلاقات مع إسرائيل. وقد أدان نظام الملالي مرارًا وتكرارًا مثل هذه الجهود وسعى إلى الاستفادة منها ضد العلاقات القائمة مسبقًا بين الدول العربية والإسلامية الأخرى.

في يوم السبت، في أعقاب الاشتباكات بين السلطات الإسرائيلية والمصلين الفلسطينيين في المسجد الأقصى بالقدس، غرد المتحدث باسم وزارة خارجية نظام الملالي سعيد خطيب زاده بتذكير بأن “التطبيع مع نظام الفصل العنصري في إسرائيل يشجع الظالم على مضاعفة قسوته”، وأعلن أن “المسلمين يجب أن يقفوا موحدين وراء القضية الفلسطينية”.

تحدث وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان مؤخرًا إلى مسؤول من حركة حماس الإرهابية، مما يشير إلى دعم وشيك لهجمات جديدة. في تلك المحادثة، ورد أنه وصف إسرائيل بأنها “أضعف من أن تقاوم الهجمات”. وتشمل المكونات الأخرى لتلك الحركة، الوكيل الإقليمي الأول لنظام الملالي، حزب الله، الذي يقع مقره في لبنان ولكنه انضمّ إلى قوات حرس نظام الملالي (IRGC) التابع للنظام في النزاعات في سوريا وأماكن أخرى.

لقد حاول النظام دائمًا استغلال الصراع الإسرائيلي الفلسطيني لتحقيق أهدافه الخاصة، ورفض الشعب الفلسطيني محاولات نظام الملالي لخدمة مصالحها باعتبارها عقبة رئيسية أمام تحقيق مطالبهم المشروعة.

احتفل نظام الملالي مؤخرًا باليوم الوطني للقوات المسلحة، حيث استضافت العروض العسكرية مجموعة من الصواريخ والطائرات المسيّرة، والتي يُقال إن العديد منها قادر على الوصول إلى إسرائيل. للاحتفال بهذه المناسبة، ألقى رئيس النظام إبراهيم رئيسي خطابًا متلفزًا يوم الاثنين أعلن فيه أن القوات الإيرانية ستضرب “قلب” الدولة اليهودية إذا قامت “بأدنى خطوة” ضد الثيوقراطية.

في مارس/ آذار، أطلقت قوات حرس نظام الملالي وابلًا من الصواريخ على كردستان العراق وادعى لاحقًا أنه كان يستهدف مجمعًا يستخدم لتدريب الموساد. ورد في البداية أن الضربة كانت بمثابة عمل انتقامي لعملية إسرائيلية في سوريا أسفرت عن مقتل ضابطين من قوات الحرس.

ومع ذلك، استشهدت تقارير لاحقة بمصادر داخل نظام الملالي من أجل المجادلة بأنه مرتبط بشكل وثيق بالغضب بشأن خط الأنابيب المقترح الذي سيسمح لمنتجات الطاقة من المنطقة الكردية بالتنافس بشكل أكثر فعالية ضد البدائل الإيرانية. لم يتم تقديم أي دليل على الإطلاق لإثبات مزاعم وجود نفوذ كبير للموساد في تلك المنطقة، ونفت السلطات الكردية بشدة التلميح إلى السماح بأي وجود من هذا القبيل.

من المرجّح أن تؤثر الأسئلة المستمرة حول الضربة الصاروخية في مارس / آذار على أسئلة مماثلة فيما يتعلق برواية نظام الملالي حول الاعتقالات الأخيرة. وإلى أن يُعرف المزيد عن عملاء الموساد المفترضين الذين تم الإعلان عن اعتقالهم يوم الأربعاء، فمن المؤكد أن منتقدي نظام الملالي يفترضون أن الاعتقالات كانت في الواقع ذات دوافع سياسية وأن المزاعم الناتجة عنها كانت مجرد حيلة سياسية أخرى تهدف إلى تعزيز الوحدة بين المتطرفين الأصوليين.

نظرًا لأنه لم يتم الكشف علنًا عن جنسية المعتقلين، فهناك أيضًا احتمال أن يكون هذا مثالًا آخر على قيام سلطات النظام بأخذ مواطنين أجانب ومزدوجي الجنسية كرهائن واتهامهم بجرائم الأمن القومي كجزء من محاولة لاستخدامهم كورقة مساومة في المفاوضات مع الحكومات الغربية.