الوسم: ازمة اقتصادی

بينما تتولى الصين بناء المساكن في إيران، هناك 500 ألف مهندس إيراني عاطل عن العمل

بينما تتولى الصين بناء المساكن في إيران، هناك 500 ألف مهندس إيراني عاطل عن العمل

بينما تتولى الصين بناء المساكن في إيران، هناك 500 ألف مهندس إيراني عاطل عن العمل- منذ منتصف عام 2019 وبشكل خاص منذ ربيع عام 2020، إلى جانب ارتفاع أسعار المنازل ومواد البناء، تشهد إيران ...

تفاقمت الأزمة الاقتصادية في إيران مع عدم رغبة الحكومة في حل الوضع

تفاقمت الأزمة الاقتصادية في إيران مع عدم رغبة الحكومة في حل الوضع

تفاقمت الأزمة الاقتصادية في إيران مع عدم رغبة الحكومة في حل الوضع- تستمر الأزمة الاقتصادية في إيران في الانتقال من سيئ إلى أسوأ يوميًا، مع عدم وجود نهاية في الأفق لحل الوضع. اعترفت وسائل الإعلام الإيرانية الرسمية بأن رئيس النظام الإيراني إبراهيم رئيسي ووزرائه من غير المرجح أن يكونوا قادرين على حل الصعوبات في أي وقت قريب، هذا إذا حدث ذلك أصلاً.  مع الارتفاع الصاروخي في مستويات التضخم التي ترفع أسعار حتى المواد الغذائية الأساسية، يكافح الإيرانيون حتى لوضع الطعام على موائدهم. شهد استهلاك عناصر مثل اللحوم والبيض ومنتجات الألبان انخفاضًا كبيرًا حيث تشير الإحصائيات إلى ما يصل إلى 50 في المائة، حيث لا يستطيع الناس ببساطة شرائها.  كتبت صحيفة كار وكاركر اليومية في 3 أكتوبر أنه بسبب ارتفاع‌معدل التضخم، ارتفعت تكاليف المعيشة السنوية للمواطنين الإيرانيين بشكل كبير في السنوات الثلاث الماضية وحدها، من40 مليون تومان في 2018 إلى أكثر من 63 مليون تومان هذا العام.  قال المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية : "بعبارة أخرى، يصعب على الإيرانيين تغطية نفقاتهم على الرغم من العيش في واحدة من أغنى البلدان من حيث الموارد الطبيعية".  كتبت صحيفة همدلي اليومية في منشورها الأخير أنه وفقًا لمركز الإحصاء، فإن معدل التضخم لشهر سبتمبر يبلغ 45.8٪. تضاعف سعر سلة الأطعمة الأساسية أربع مرات في السنوات الخمس الماضية وحدها.  طرحت صحيفة مردم سالاري اليومية السؤال حول سبب عدم حل المشكلات الاقتصادية في إيران بشكل فعال، حيث أقرت بأن "السياسة الداخلية والخارجية للنظام لا تعمل على حل المشكلات الاقتصادية".  وقال المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية: "يمكن للمرء أن يجادل في أن العقوبات الدولية على طهران تضر أيضًا بالوضع الاقتصادي لإيران. تؤدي العقوبات الدولية إلى تفاقم هذا الوضع، لكن يمكن رفعها إذا توقف النظام عن استخدام الثروة الوطنية الإيرانية لتمويل الإرهاب أو واصل مشروعه النووي غير الضروري تمامًا.  واعترفت صحيفة "اقتصاد بويا" يوم الاثنين بأن المشاكل الاقتصادية في البلاد لها "جذور داخلية" وأن العقوبات التي تم فرضها على النظام ليست السبب الرئيسي للمشاكل. تم فرض العقوبات على النظام لمجرد استمرار أنشطته الخبيثة ويمكن إزالتها بسهولة إذا توقفت هذه الأنشطة. لكن وجود النظام مبني على أسس تمويل الإرهاب وقمع الشعب الإيراني، وبالتالي فإن العقوبات ستبقى راسخة حيث لا تلوح في الأفق نهاية لوقف الأنشطة غير المشروعة.  ...

Page 1 of 3 1 2 3

Welcome Back!

Login to your account below

Retrieve your password

Please enter your username or email address to reset your password.

Add New Playlist