الاتحاد من أجل الحرية والديمقراطية والمساواة

من الضروري أن تكون إدارة بايدن حازمة مع الحوثيين المدعومين من نظام الملالي

من الضروري أن تكون إدارة بايدن حازمة مع الحوثيين المدعومين من نظام الملالي

من الضروري أن تكون إدارة بايدن حازمة مع الحوثيين المدعومين من نظام الملالي

صرّح الرئيس الأمريكي جو بايدن الأسبوع الماضي إنه يدرس إعادة تصنيف الحوثيين المدعومين من نظام الملالي على أنهم منظمة إرهابية أجنبية. لا شك أن أنشطة وسياسات الحوثيين تحتم إعادة الجماعة إلى قائمة الإرهابيين المراقبة. هذه مليشيا يمنية ترتكب جرائم ضد الإنسانية وتجنّد الأطفال للحرب.

كما يستخدم الحوثيون الألغام الأرضية للسيطرة على المدنيين وقتلهم. ذكر “التقرير العالمي 2020” الصادر عن هيومن رايتس ووتش أن “الألغام الأرضية التي زرعها الحوثيون في جميع أنحاء اليمن لا تزال تلحق الضرر بالمدنيين وسبل عيشهم.

تستخدم قوات الحوثي الألغام المضادة للأفراد والعبوّات الناسفة والألغام المضادة للمركبات على طول الساحل الغربي لليمن، مما أدى إلى سقوط مئات القتلى والجرحى من المدنيين … تم توثيق استخدام الألغام الأرضية في ست محافظات في اليمن منذ عام 2015. منذ يناير/ كانون الثاني 2018، قُتل ما لا يقل عن 140 مدنياً، من بينهم 19 طفلاً، بسبب الألغام الأرضية في محافظتي الحديدة وتعز فقط “.

كما يستخدم الحوثيون بشكل روتيني أساليب مختلفة للتعذيب، بما في ذلك ضرب المعتقلين “بقضبان حديدية وبنادق” وتعليقهم “على الجدران مع تقييد أذرعهم خلفهم”.

من خلال إزالة الحوثيين من قائمة الإرهاب العام الماضي وقطع الدعم الأمريكي لمواجهة الجماعة، شجّعت إدارة بايدن للأسف الحوثيين وتمكينهم ومنحتهم حرية المرور. وهذا على الأرجح سبب تصعيد الجماعة لهجماتها الصاروخية على دول أخرى.

وشنّ الحوثيون بشكل متكرر هجمات صاروخية وطائرات مسيّرة على السعودية واستهدفوا الأسبوع الماضي الإمارات وفجروا ثلاث شاحنات نفطية في أبو ظبي مما أسفر عن مقتل ثلاثة أشخاص.

بعد رفع تصنيف الحوثيين كمجموعة إرهابية، أطلقت قوات الجماعة، حسبما ورد، أكثر من 40 طائرة مسيّرة وصاروخ على المملكة العربية السعودية في شهر واحد فقط. وقال مسؤول كبير في وزارة الدفاع الأمريكية لشبكة إن بي سي نيوز: “نحن ندرك بالتأكيد زيادة مقلقة في هجمات الحوثيين عبر الحدود من مجموعة متنوعة من الأنظمة، بما في ذلك صواريخ كروز والصواريخ الباليستية و (الطائرات المسيّرة)”. كما أدانت فرنسا وألمانيا وإيطاليا والمملكة المتحدة هجوم الحوثيين ووصفته بأنه “تصعيد كبير للهجمات … ضد المملكة العربية السعودية”.

كما أطلق الحوثيون طائرة مسيّرة محملة بالمتفجرات على قاعدة جوية عسكرية في مدينة خميس مشيط جنوب السعودية واستخدموا طائرة مسيّرة أخرى لمهاجمة مطار نجران. وأعلنت المجموعة في وقت سابق مسؤوليتها عن هجمات 2019 على محطتين من أرامكو في قلب صناعة النفط في المملكة – أكبر منشأة لمعالجة النفط في العالم في بقيق بالقرب من الدمام وثاني أكبر حقل نفط في البلاد في خريص.

من خلال عدم إعادة تصنيف الحوثيين كمنظمة إرهابية، تعمل إدارة بايدن أيضًا على تمكين نظام الملالي، الذي يسعى إلى زيادة نفوذه في اليمن من خلال وكيله. كان الحوثيون محظوظين في أن يكون نظام الملالي حليفًا قويًا. ولن يسمح النظام بنفاد ذخيرتهم.

الطائرات المسيّرة والصواريخ المتطورة التي يستخدمها الحوثيون تأتي على الأرجح من نظام الملالي، التي اعترفت بالجماعة الإرهابية باعتبارها الحكومة الرسمية لليمن. لطالما عملت حكومة الملالي على تهريب أسلحة وتكنولوجيا غير مشروعة إلى اليمن. ذكر تقرير للأمم المتحدة: “تشير مجموعة متزايدة من الأدلة إلى أن الأفراد أو الكيانات في إيران تزود الحوثيين بكميات كبيرة من الأسلحة والذخيرة”.

تعدّ قوات حرس نظام الملالي داعمًا رئيسيًا للحوثيين، وقد كثف من إمداد اليمن بالسلاح. استخدمت قوات حرس نظام الملالي طريقًا عبر الخليج لتسليم شحنات أسلحة سرّية إلى الحوثيين المدعومين.

يجب أن يمنح هذا إدارة بايدن نظرة ثاقبة على التكتيكات والاستراتيجيات طويلة المدى للوكلاء المدربين والمسلحين من إيران في جميع أنحاء الشرق الأوسط. يتم بناء خططهم بشكل عام على أربع ركائز:زعزعة الاستقرار والصراع والاغتيال ورفض أي حل من أصول سنية أو غربية. ومن الأمثلة على ملاحقة هذه الركائز اغتيال الرئيس اليمني السابق علي عبد الله صالح. في عام 2017، بعد يومين من حثه على حل النزاع، قُتل على يد الحوثيين.

بسبب الجرائم الفظيعة ضد الإنسانية التي يرتكبها الحوثيون المدعومون من نظام الملالي، فضلاً عن الهجمات المتكررة بطائرات مسيّرة والصواريخ، يتعين على إدارة بايدن إعادة تصنيف الميليشيا على أنها منظمة إرهابية دولية.

Biden administration must be firm with Iran-backed Houthis

PHP Code Snippets Powered By : XYZScripts.com